الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي لحمية في الرحم، فهل من خطورة في إزالتها؟
رقم الإستشارة: 2493867

719 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا عذراء، وأعاني من وجود لحمية في الرحم حجمها 5 سم، والطبيب أخبرني بوجوب إجراء عملية جراحية، وأنا خائفة! أرجوكم أفيدوني ماذا أفعل؟

شكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عائشة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كان المقصود بالرحم أي الفرج من الخارج، أي لحمية متدلية خارج الفرج، فلا بأس من إجراء جراحة لها، فهي بعيدة كل البعد عن البكارة، إما إذا كان المقصود الرحم ذاته، وتم تشخيص تلك اللحمية من خلال السونار فلا حاجة لإزالتها الآن ولا بعد الزواج، إلا بعد تشخيص دقيق، وأغلب الظن أنك تتكلمين عن لحمية خارج الفرج فلا بأس من إزالتها.

وندعو الله لك بالصحة والعافية والسلامة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً