الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن أن تكون ابنتي مصابة بالتوحد؟
رقم الإستشارة: 2497920

695 0 0

السؤال

السلام عليكم.

ابنتي عمرها ٢٤ شهراً، ولادتها كانت طبيعيةً، بدأت تمشي سريعاً خلال الشهر الحادي عشر من عمرها، وخلال السنة الأولى كانت طبيعيةً، ولم نشعر بأي تغير عليها من حيث التركيز والاستجابة مع الذين من حولها، نموها طبيعي، وليس لديها إعاقة جسدية، وذكية في تصرفاتها، لا تستجيب عند مناداتها باسمها، بعض الأحيان تستجيب عندما نكون بعيدين عنها، أو في الحضانة.

لقد أدخلناها الحضانة مؤخراً، لم تتكلم حتى الآن، حتى (بابا، ماما) لم تنطقها إلى الآن، بدأت تنطق بعض الكلمات غيرالمفهومة مثل: (ماماما، دادا).

في عمر السنة نطقت كلمةً واحدةً وهي كلمة نعم، كانت تجيب بها للنداء، بعد ذلك لم تستجب قط، النظر في العين قليل، فهي تندمج في الشيء الذي تريده، وتنظر إلينا أثناء اللعب معها، حركية كثيراً، تحب الركض حول البيت، وفتح الخزانات، وإخراج ألعابها، وكذلك مسك القلم، والشخبطة على الأوراق، ليست متعلقة بلعبة معينة، تلعب مع الأطفال إذا ركضوا، وتلعب في الحديقة بنفسها كالمرجيحة والزحليقة، تحب تقليب الكتب وفتح صفحاتها.

لم نكن نعتمد معها لغة الإشارة، فهي تعطينا الأشياء التي تراها، تدرك إذا خرجنا، تحب الخروج من المنزل، كانت تقضي وقتاً كثيراً أمام الأجهزة الإلكترونية، وخاصة الجوال، حيث تفتح اليوتيوب بنفسها، وتقلب الأغاني الخاصة بها، تحب اللعب معي أنا وأمها، وتتفاعل مع لقطات التلفاز، وتضحك، وتغضب، وتبكي، لديها إحساس بالأشياء، تدرك الخطر؛ فهي حذرة أثناء النزول من الكراسي والطاولات، وطلوع ونزول السلالم، تدور حول نفسها مرتين باليوم، وتمشي على أطراف الأصابع قليلاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك - أخي الفاضل - عبر استشارات إسلام ويب، ونشكر لك سؤالك هذا، وما فيه من تفاصيل عن حالة طفلتك ذات السنتين من العمر، أقرّ الله بها أعينكم، وأنشأها النشأة الصالحة بإذن الله سبحانه وتعالى.

أخي الفاضل: من خلال ما ورد في سؤالك لا أستطيع أن أجزم أن ابنتك مُصابة بالتوحد، وهذا هو سؤالك، فهناك العديد من المؤشرات التي تنفي وجود طيف التوحُّد عند هذه الطفلة، وإن كانت هناك بعض المؤشرات القليلة جدًّا التي تتطلب مِنَّا أن ننتبه إليها وإلى نموها وتطورها.

طبعًا تأخر نموها، وتعلُّم النطق بهذا الشكل عن طريق تكرار بعض الأحرف كـ (ما ما ما) أو (دا دا دا) فهذا شيء طبيعي في هذا العمر، وتأخُّر لغة النطق عند الطفلة عادة ليس بالضرورة مؤشرا على وجود اضطراب نفسي، وإنما مجرد تأخُّر طبيعي، معظم الأطفال يتجاوزون هذا ويتقنون الكلام والنطق في مرحلة لاحقة، فلا خوف من هذا.

أخي الفاضل: لاحظتُ من سؤالك أنكم تتفاعلون معها بشكل جيد، كالضحك واللعب، وهذا بحدِّ ذاته مفيد جدًّا لكل الأطفال، والذي أنصح به أن تعرض الطفلة على طبيب أطفال، ليس بالضرورة طبيباً نفسياً، ليُدقق معك بأن الطفلة هذه قد مرّت بمراحل النمو الطبيعية، سواء الجسدية أو النفسية أو الحركية، بالإضافة لفحص السمع عندها، وإن كنت لا أشعر أن عندها مشكلة، فكثير من الأطفال عندما يكونون في اندماج مع لعبة أو شيء يجذب انتباههم؛ فقد لا يستجيبون عندما يُنادَوْنَ باسمهم.

فكل الذي أنصح به في هذه المرحلة أن تستمروا بالتفاعل معها، واللعب وغيره، وأن تعرضوا الطفلة على طبيب أطفال - كما ذكرتُ - ليُقيّم نموّها البدني والنفسي والحركي.

الأمر الأخير الذي أنصح به - أخي الفاضل - وربما هذه الطفلة طفلتكم الأولى؛ لذلك أنصح دومًا الآباء والأمهات بالاستعانة بكتابٍ أو كتبٍ تتحدّث عن نمو الأطفال، وطرق التربية، وغيرها، فهذا ممَّا يرفع من مستوى أدائنا في تربيتنا للأجيال الجديدة.

أدعو الله تعالى لكم ولطفلتكم بالصحة والعافية، وأن يقرّ بها أعينكم.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً