الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصاب بارتفاع ضغط الدم وأخشى تناول الأدوية
رقم الإستشارة: 2499557

1007 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا شاب، أبلغ من العمر 20 عاماً، اكتشفت مؤخراً أنني مصاب بالضغط، وخائف ومتردد من أخذ أدوية الضغط؛ خوفاً من أن يعتاد عليها جسمي ولا تعطي مفعولاً في المستقبل، فهل تنصحني بأخذها الآن، أم أنتظر بضع سنوات؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الصعب أن يعاني الشباب الصغير في العشرينات من ارتفاع الضغط إلا إذا كانت هناك مشكلة في شرايين الكلى، أو في الغدة الكظرية، أو الغدة فوق الكلى.

لكن أن تقيس الضغط في عيادة طبية وتجده مرتفعاً قليلاً فهذا يفسر على أنه ارتفاعاً بسبب الخوف؛ مما يؤدي إلى إفراز زائد لهرمون ادرينالين وهذا ما يؤدي إلى ارتفاع الضغط، وتسارع نبض القلب، وتسمى تلك الحالة white coat hypertension ومعنى العبارة ارتفاع الضغط عند التواجد عند الطبيب الذي يرتدي البالطو الأبيض دلالة على الخوف.

ويوجد في المستشفيات وعيادات كبار أطباء الباطنة جهاز يسمى هولتر يضعه المريض في ذراعه لمدة 24 ساعة؛ ليقيس الضغط والنبض، ويرسم القلب مرات عديدة على مدار اليوم في المنزل دون التواجد في المستشفى والعيادات مما يمنع تأثير الخوف، ويقيس ضغط الدم الحقيقي للمريض، وسوف تجد أن الضغط طبيعياً -إن شاء الله-.

مع أهمية أن تتخلص من عوامل الخطر وتسمى risk factors مثل السمنة والتدخين إذا كنت مدخناً، وارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية، وتناول المزيد من الملح، بالإضافة إلى التوتر والقلق، وكل عامل من هذه العوامل يرفع الضغط، وتجنب ذلك يساعد كثيراً في ضبط الضغط عند الجميع، فعليك بممارسة الرياضة، وإنقاص الوزن حال زيادته، وفحص مستوى الكوليسترول، وتجنب تناول المخللات، وتجنب التوتر، والكتابة لنا في موقع إسلام ويب مرة أخرى.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً