الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حول مع ثبات مؤقت لحدقة العين اليمنى وسقوط الجفن في اليسرى
رقم الإستشارة: 261588

7202 0 396

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة عمري 23 سنة، وأعاني من حول في عيني اليمنى، ولا أعرف - بصراحة - إذا كان ما أعاني منه حولاً أم لا؟ وما يحصل لي أن حدقة العين تثبت ولا تتحرك لمدة دقيقة، وهذا يتكرر كثيراً خلال اليوم، وخصوصاً عندما أركز في أي شيء.

كما أن العين اليسرى أعاني فيها من سقوطٍ في الجفن، مع العلم بأن هذا ظهر فجأةً منذ خمس سنوات، ومنذ ظهور هذا السقوط في الجفن لا أرى الكلام، وقد أوصاني أحد الأطباء بأن ألبس نظارة للقراءة، مع العلم بأن نظري سليم 100%، ولا يوجد به أي ضعف، لكني لا أعرف ما هو سبب عدم رؤيتي للكلام؟

ولقد تابعت كثيراً مع أطباء الرمد والمخ والأعصاب، وعملت إشاعات وجميع فحوصات العين، وطبيب المخ والأعصاب سَحب عينة بذل لكي يعرف هل السبب من المخ أم لا؟ ولكنه لم يظهر أي شيء، ولقد يئسوا مني ولم يعرفوا ما هو السبب؟

أرجو منكم أن تفيدوني في هذا الموضوع؛ لأنه يؤلمني كثيراً، فعندما أتحدث مع أحد وأجد أن عيني قد حصل لها هذا الأمر أتضايق، وكثير من الناس يُحرجني في هذا الموضوع.

وأرجو منكم أن تفيدوني سريعاً، وإذا كان الموضوع يحتاج إلى طبيب، فأرشدوني إلى طبيبٍ جيد، مع العلم بأني متحيرة مع أطباء الرمد والمخ والأعصاب.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Heba حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه يجب إعادة تقييم النظر مرة أخرى للتأكد من قاع العين وحِدَّة النظر، وهل الأمر يحتاج إلى نظارة للتصحيح أم لا؟

فقد يكون السبب هو انحرافٌ في درجة الانكسار، كما أن على طبيب المخ والأعصاب أن يقوم بإجراء تصويرٍ للدماغ بواسطة التصوير الطبقي، وعمل تخطيط لكهرباء الدماغ، وفحصٍ لتوصيل العصب واستجابة العضلة، فقد تكون الإشكالية سببها التوصيل الكهربي في الدماغ أو الأعصاب الطرفية، وهذا الأمر يجب فحصه بعد التأكد من عدم وجود أسباب عضوية في العين.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً