الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج القلاع النهائي والمؤقت
رقم الإستشارة: 272578

23376 0 545

السؤال

السلام عليكم.

هل يوجد علاج نهائي للقلاع، وما هو؟
شكراً لكم وكل عام وأنتم بخير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ R_edrasha حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

حتى نستطيع الإجابة على السؤال يجب معرفة أسباب القلاع؛ فإن كانت أسباباً عارضة عندها يكون له علاج نهائي، وإن لم تكن عارضة فليس له علاج دائم، وعلى الغالب القلاع الناكس يستمر لفترة طويلة، وقليلة هي الحالات التي توقف نكس المرض فيها، ولكن قد يمكن التحكم في عدد الهجمات أو في شدتها، أي: أن يأتي مرتين في السنة بدل ست مرات، وأن يكون أحادياً بدل أن يكون متعدداً، وأن يزول بأقل ألم وإزعاج بدلاً من الاستمرار المؤلم والمنغص للحياة.
وقد ناقشنا أسباب القلاع وعلاجه في الاستشارة رقم ( 266925 )، ونرفق نسخة منها أدناه مع بعض التصرف بما يناسب السؤال نضعه بين شرطتين (- -) :
(( القلاع الناكس أو المتكرر، وهو عبارة عن تقرحات سطحية بيضاء مُحاطة بهالة حمراء، وهي مؤلمة تدوم أسبوعاً إلى أسبوعين، ثم تزول تدريجياً وعفوياً، فالقلاع مرض مزمن معاود يتميز بظهور بقع صغيرة بيضاء مؤلمة محاطة بهالة احمرارية تستمر أياماً قد تطول، ولكن مصيرها إلى الزوال ثم المعاودة، وغالباً ما تختلف نسبة المعاودة من مريض لآخر، ومن وضع لآخر، أي أنها تزداد حدة ونكوساً عند الاضطرابات الهضمية وضعف المقاومة والقلق والرضوض الموضعية وتناول المأكولات الفجة، وقد يتلو القلاع تناول بعض الأدوية مثل المسكنات ومضادات الروماتيزم، - فإن تبين أن أحد هذه الأسباب هو المسئول عن معاودة القلاع فيجب تجنبه وإيجاد الحل له، وبذلك إما أن يختفي القلاع أو على الأقل تقل نسبة النكس والمعاودة -.

وعلاجها يكون بتجنب الأسباب المعروفة المتفاوتة من شخص لآخر، وباستعمال المطهرات الموضعية في الفم مثل المضمضة بمحلول (ماوث ووش)، وأحياناً قد يحتاج العلاج بالكورتيزون الموضعي أو الداخلي، إن كانت الحالة شديدة، ولكن لا يتم هذا العلاج بالكورتيزون إلا عن طريق الطبيب.

- ومن الأمور الهامة في العلاج التي تقلل من نكس المرض أو تخفف من حدته أنه - يجب تحسين نوعية الغذاء، ورفع المقاومة، وأحياناً يلجأ إلى المخدر الموضعي لو كانت القرحات مؤلمة بشدة، وهناك مستحضر ( ميبو ) الذي قد يسرع عملية الاندمال، أو مستحضر سيلكوسيريل الفموي، ولك أن تختاري المتوافر في أسواقكم، والذي تستفيدين عليه، ومن المهم تحري العوامل المشتركة في النكس لعلاجها أو تجنبها، كما ينصح البعض بتناول فيتامين ( ب ) المركب أو حتى مجموعة فيتامينات منها الباء وفيتامين ( سي )، وإن اجتماع عدة آفات بوقت واحد قد يدل على شدة المرض.

ويجب التنويه إلى أن ظهور تقرحات مشابهة للقلاع على العين أو الأعضاء التناسلية يوحي بمرض (خلوصي بهجت).

- وأهم نقطة في العلاج الوقائي هي تحسين المناعة عن طريق الغذاء والرياضة والراحة النفسية وتجنب الرضوض الموضعية، وأما العلاج للمرض فأهمه الوقاية من الإنتان -

ولنعلم أن هذا المرض هو ليس خطيراً ولا معدياً ولكنه مزعج.


مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا حمود.سوريا

    انا اعاني من القلاع منذ سنين وقد لاحظت انني كلما اكلت بزر دوار الشمس ظهر القلاع في فمي وبشكل قوي .

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً