الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاقة التبول اللاإرادي بالأمراض النفسية
رقم الإستشارة: 275424

2956 0 354

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عانيت من كثرة التبوّل؛ إذ أحياناً أشعر بالحاجة لذلك مرة كلّ ساعة،كلّ التحاليل أثبتت سلامتي مما جعل المختص في المسالك البولية يحيلني إلى طبيب الأعصاب ...
بمتابعتي للمرض اكتشفت بشكل واضح أنّ مثير المرض هو الاستعداد للمشاركة في مناظرة، إنّ أفضل دواء بل هو الدواء الناجع الوحيد الذي وصف لي هو دواء Deroxat متزامن مع Dogmatil.

أخي الكريم: الامتحان في أبريل القادم وأسئلتي هي:

1) هل للأدوية المذكورة أعلاه أضرار جانبية خاصة من الناحية الجنسية؟
2) المدّة الضرورية اللازمة وأفضل طريقة لاستعمال الأدوية المذكورة أعلاه؟
3) الأغذية والأعشاب التي تساعد في تحسين حالتي؟

جزاكم الله كلّ خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

جزاك الله خيراً.

الأدوية التي وصفها لك الطبيب وهي الزيروكسات والدوجمتيل من الأدوية الممتازة لعلاج مثل حالتك فقط عليك الالتزام بتناول الجرعة وفي نظري أن الزيروكسات بجرعة حبة واحدة في اليوم لمدة ستة أشهر تخفض بعدها الجرعة إلى نصف حبة في اليوم لمدة شهر سيكون كافياً. أما بالنسبة للدوجماتيل فيمكن تناوله بجرعة 50 مليجراماً صباحاً مساء لمدة ثلاثة أشهر ثم خفض الجرعة إلى 50 مليجراماً مساءً لمدة ثلاثة أشهر أخرى أيضاً ثم توقف عن تناوله. بالنسبة للآثار الجانبية هذه الأدوية من الأدوية السليمة ولكن ربما تزيد الوزن قليلاً كما أن الزيروكسات قد يقلل من الرغبة الجنسية لقلة قليلة من الرجال خاصة الذين يراقبون الأداء الجنسي لديهم كما أنه قد يؤخر القذف قليلاً لدى البعض ونصيحتي لك هو أن لا تشغل نفسك بهذا الذي ذكرته لك فهو نادراً ما يحدث وليس ذو تأثير كبير ويختفي بعد التوقف عن الدواء.

لقد وجد أن ممارسة الرياضة هي من أفضل العلاجات للتبول اللا إرادي والمتكرر نتيجة لوجود قلق لتوتر نفسي. أما بالنسبة للأغذية المفيدة فتناول فاكهة الموز وجد أنه مفيد جداً ويقلل من تدرر البول العصابي.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً