الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية معالجة التبول اللاإرادي ومدى فائدة الإبر الصينية
رقم الإستشارة: 283121

6487 0 464

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أختي بعمر 25 عاماً، وتعاني من التبول الليلي اللاإرادي، وذهبنا بها إلى الطبيب وأثبتت التحاليل سلامتها من أي مرض عضوي، فهل يوجد علاج لهذه الحالة؟ وهل العلاج بالإبر الصينية مفيد؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مسلمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن التبول اللاإرادي في مثل هذا العمر لابد أن يتم التأكد القاطع من أنه لا توجد علة عضوية، وأنت ذكرت في رسالتك أنه قد تم التأكد من أنه لا توجد أي مشكلة عضوية، ولكن لا زلت أرى أنه من الضروري إعادة الفحوصات، خاصة عمل صورة للظهر؛ لأنه في بعض الحالات يوجد خلل بين الفقرات العظمية في الظهر وهذا يؤدي إلى التبول اللاإرادي.

عموماً إذا اتضح أن كل شيء طبيعي فبعد ذلك لابد أن نتأكد أيضاً أن هذه الأخت حفظها الله تعالى تتمتع بقدر كافٍ وسليم من الذكاء، فهذا أيضاً يعتبر مهماً وضرورياً، وإذا اعتبرنا أختك حفظها الله تعالى طبيعية من جميع النواحي فستكون إجراءات العلاج كالآتي:

أولاً: الإبر الصينية لا أعتقد أنها سوف تكون مفيدة، وأهم علاج هو أن يجلس معها أحد الذين تحبهم ويرفع من درجة وعيها - دون أي خوف أو رهبة – في أن تتحكم في التبول عند هذا السن، وذلك باتباع إجراءات بسيطة:

1- يجب محاولة الإمساك على البول وحصره في أثناء النهار، بمعنى عدم ذهابها كثيراً إلى الحمام لأن ذلك سوف يعطي المثانة فرصة للاتساع.
2- عليها أن تقوم بإجراء بعض التمارين الرياضية المناسبة خاصة التمارين التي تقوي عضلات البطن.
3- عليها أن لا تتناول أي وسائل مدرة بعد الساعة السادسة مساءً، خاصة الشاي والقهوة والحليب وعصير التفاح، فهذه كلها تعتبر من مدرات البول فيجب الابتعاد عنها.
4- لابد لها أن تذهب قبل النوم إلى الحمام وتفرغ المثانة إفراغاً تاماً، وبعد أن ينقطع البول لابد أن تجلس في الحمام لمدة دقيقتين أو ثلاث وتحاول أن تدفع بالبول؛ لأنه يعرف أن ربع أو ثلث البول يبقى في بعض الأحيان في داخل المثانة وهذا يجعل المثانة تكون من النوع الذي لا يقبل أو لا يستجيب أو تتحول إلى ما يعرف بالمثانة العصبية التي لا تستوعب البول لمرحلة طويلة.

ثانياً: العلاج الدوائي، وهناك عدة أدوية هرمونية تعطى عن طريق البخاخ عن طريق الأنف، ولكن أعتقد أن العقارات الأخرى مثل العقار الذي يعرف باسم (تفرانيل) ربما يكون هو الأفضل ويمكنها أن تبدأ بتجربته، وجرعته هي (25 مليجراماً) ليلاً لمدة أسبوعين، ثم بعد ذلك ترفع الجرعة إلى (50 مليجراماً) ليلاً، وهذه الجرعة جرعة سليمة وصحيحة وسوف يساعدها كثيراً إن شاء الله، ويمكنها أن تستمر عليها لمدة ستة إلى تسعة أشهر، وأنا على ثقة كاملة أنها إن طبقت التمارين السلوكية البسيطة السابقة وتناولت هذا العلاج إن شاء الله سوف تكون ممتازة جدّاً.

عليكم بتشجيعها وتحفيزها وعدم انتقادها ومحاولة تطوير وبناء شخصيتها، وذلك باعتبارها وإشعارها بأهميتها داخل الأسرة وإعطائها بعض المهام، فلابد أن نطور من ملكاتها ومهاراتها الاجتماعية لأن ذلك يساعد أيضاً في بناء الشخصية، وبناء الشخصية يساعد بصورة غير مباشرة في التخلص من التبول اللاإرادي.

أسأل الله لها الشفاء والعافية، وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً