الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما أثر القلق النفسي في آلام مؤخر الرأس وفتور الأطراف والتوصيف الطبي للبؤر الصرعية؟
رقم الإستشارة: 297694

15187 0 509

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا لاعب كمال أجسام، أعاني من شد وألم في مؤخرة الرأس كصعق الكهرباء ممتداً إلى الرقبة، مع خشونة في الرقبة والظهر، مع عدم اتزان في المشي، وفتور في الأرجل واليدين، وهذه الحالة نادرة معي، وحين أمتد أرتاح من هذا كله، علماً بأني لا أعاني من صداع، أخاف أن أذهب إلى الدكتور ويزيدني خوفاً فوق خوفي.

ما هي أعراض الكهرباء الزائدة، وهل الجيوب الأنفية لها دخل في الأعراض، علماً بأني أعاني من حساسية في الأنف، وهل مشاكل العمود الفقري لها دخل في هذه الأعراض؟

مشكلتي أني أخاف من الصرع، ولا يوجد لدي صرع ولله الحمد، فأفيدوني عن الصرع وأعراضه، وما قبل النوبة بدقائق، وهل الصداع له دخل في الصرع، وهل ضيق الصدر رابط بينه وبين الصرع، وهل الصرع وراثي أم أي واحد يأتيه الصرع؟

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ رائد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأعتقد أن أعراض الشد والألم في مؤخرة الرأس ناتجة من انقباضات عضلية، وهذا الانقباض العضلي ربما يكون ناتجاً من قلق بسيط أو ناتجاً من الخشونة التي تعاني منها في الرقبة؛ لأن عضلة الرأس هي عضلة كبيرة وممتدة، وتمتد حتى الرقبة من الجانب الخلفي.

فأنصحك بعمل استرخاء لعضلات الرقبة، كما أنه من الضروري أن تنام على وسادة خفيفة وتجنّب المساند والوسائد المرتفعة.

بالنسبة لعدم الاتزان في المشي والفتور في الأرجل واليدين هذا ربما يكون أيضاً مجرد قلق فقط، ولكن بالطبع مقابلة الطبيب - طبيب الأعصاب - لعمل صورة مقطعية لفقرات الرقبة أعتقد أنه ضروري جدّاً، والصور المقطعية أو صور الرنين المغناطيسي هي الفاصلة جدّاً لتحديد وجود أي نوع من الضغط على الأعصاب التي تذهب إلى اليدين.

ليس هناك ما يدعوك أبداً للخوف، والأمر بسيط جدّاً، وهذه الفحوصات الآن دقيقة بالصورة التي تجعل الإنسان يكون على درجة من اليقين والتفسير الصحيح فيما يخص أعراضه.

أنا أعتقد أن الفحص ضروري في حالتك، لأنك لاعب كمال أجسام، وهذه رياضة تشكل وتسبب الكثير من الضغط على أعصاب وعضلات الجسم، فأرجو ألا تخاف من الطبيب، وأرجو أن تذهب وتقوم بإجراء هذه الفحوصات العضوية؛ لأن التأكد منها في رأيي ضروري، والإنسان ليس لديه أفضل من نفسه حين تأتي قضايا الصحة والعافية.

لا أريدك أبداً أن تشغل نفسك بمرض الصرع؛ لأن الانشغال والتفكير الكثير يؤدي إلى تأثيرات إيحائية على الإنسان، وإذا حدثت له أمور طبية لا علاقة لها بالصرع فربما يبدأ في الوساوس ويحاول أن يفسرها على أنها صرع، وقد شاهدنا ذلك كثيراً.

وأما معنى الكهرباء الزائدة في الدماغ؛ فإنه كثيراً ما يرددها الناس، وعامة الناس قد يكونون أخذوا ذلك من بعض الأطباء الذين يحاولون أن يجمّلوا كلمة الصرع، فوجود كهرباء زائدة في الدماغ يعني وجود بؤرة صرعية وليس أكثر من ذلك، هذه الزيادة وهذا الاضطراب في كهرباء الدماغ ربما يكون بسيطاً أو شديداً، وإذا كان شديداً سوف يظهر في شكل تشنجات صرعية، أما إذا كان بسيطاً فربما لا يظهر في شكل تشنجات.

بالنسبة للجيوب الأنفية لا أعتقد أنها تسبب علاقة مباشرة فيما ذكرته من أعراض، ومشاكل العمود الفقري خاصة فقرات الرقبة ربما تكون لديها دخل في هذا الأمر، ولذا دعوتك أخي مسبقاً للذهاب وإجراء الفحوصات اللازمة، ولا تخف من الصرع، وسل الله أن يحفظك.

والصرع أنواعه كثيرة جدّاً، فيه الصرع الجزئي، وفيه جزء الصرع العام، وهو ناتج من اضطراب في كهرباء الدماغ -كما ذكرنا-، أعراضه قد تتفاوت من شعور بغيبة بسيطة أو فقدان للوعي دون أن يؤدي إلى السقوط، أو قد يظهر في شكل فقدان كامل للوعي وتشنجات وانقباضات عضلية وصدور صوت من انقباض الحبال الصوتية، وهنالك بعض الناس قد يشعر بتغيرات حسية فيما قبل النوبة، والبعض قد يحس بألم وحركة بسيطة على البطن، والبعض قد يشم رائحة غير طبيعية، وهكذا، وبعض الناس قد يشتكي من صداع بسيط، والصداع ربما يكون أحد مقدمات الصرع، ولا نقول: إن كل صداع هو أحد مقدمات الصرع.

بالنسبة لضيق الصدر فليس هنالك أي رابط بينه وبين الصرع، ضيق الصدر في معظم الحالات هو دليل قاطع على وجود قلق نفسي؛ لأن التوتر النفسي الداخلي يؤدي إلى توترات عضلية وانقباضات عضلية، وأكثر العضلات التي تتأثر هي عضلات الصدر.

بالنسبة لسؤالك: هل الصرع وراثي؟ الصرع فيه بعض الأنواع الوراثية، ولكن حينما نقول الوراثية لا نعني أن المرض نفسه يورث، ولكن الاستعداد له هو الذي يمكن أن يورث، أما بعض أنواع الصرع فلا دخل لها مطلقاً بالوراثة، نسأل الله لك الشفاء والعافية، ونشكرك على تواصلك مع (إسلام ويب).

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً