الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم انتظام النوم عند الطفل واستيقاظه بنوبات بكاء وصراخ شديدة
رقم الإستشارة: 54976

8546 0 413

السؤال

طفلي يبلغ من العمر الآن عام ونصف، ورغم ذلك فهو غير منتظم في النوم ليلاً، ويستيقظ بنوبات بكاء وصراخ شديدة قد تمتد لأكثر من نصف الساعة، ثم يعود للنوم، ويتكرر هذا طوال الليل، هذه الحالة لها أكثر من ثلاثة شهور، والطبيب المتابع له فحصه فحصاً شاملاً، ولا يوجد عنده شيء عضوي يدعو لذلك من التسنين وخلافه، ورغم محاولتي إعطائه من مسكنات المغص أو أي أدوية تؤدى للنوم إلا أنها لا تحدث مفعولاً، ولقد قال البعض لي: ربما كوابيس، وأنا أقرأ عليه القرآن، ولكن هل يمكن أن تستمر كل هذه الفترة؟ مع العلم أنه طفل محبوب جداً من العائلة؛ لأنه أول حفيد، والكل يحسن معاملته ولكن دون تدليل، كما أنه كثير الحركة وقليل النوم نهاراً، وأحياناً لا ينام مما يقلقني، أرجو الإفادة وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أماني حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

عادةً الطفل كثير الحركة أثناء النهار، ويمكن أن يكون أيضاً كثير القلق أثناء فترات النوم، وهناك عوامل تعزز هذه الظاهرة، مثل وجود مشكلة في الأذن أو المغص وغيره، كما أن الطفل بحاجة لاهتمام أكبر من ناحية تقليل الحركة الزائدة، وذلك بتعليمه الجلوس لفترات أطول مع الأم، والمشاركة في لعبة مناسبة أو نشاط مناسب مع سنه يساعد كثيراً في تقليل الحركة الزائدة، وبالتالي يقلل من نوبات القلق أثناء النوم، كما أن المرضعة التي يعتمد عليها الطفل كثيراً في الليل يمكن أن تعزز هذه الظاهرة وتتسبب في القلق وقلة النوم، وكذلك إذا عومل الطفل معاملة الوليد.

أما إذا كانت هذه الظاهرة مسببة للقلق؛ كأن يكون الطفل يعاني من صعوبة في التعلم مثل تأخر الكلام أو عدم تركيز النظر أو عدم اتباع الأوامر، ففي هذه الحالة يمكن أن يحتاج الأمر إلى تقييم أكبر من قبل المتخصصين، وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً