الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا

جزء التالي صفحة
السابق

قل لن يصيبنا [51]

نصب بلن وحكى أبو عبيدة أن من العرب من يجزم بها ، وقرأ طلحة بن مصرف ( هل يصيبنا ) ، وروي عن أعين قاضي الري أنه قرأ ( قل لن يصبنا ) بنون مشددة وهذا لحن لا يؤكد بالنون ما كان خبرا ولو كان هذا في قراءة طلحة لجاز قال الله جل وعز هل يذهبن كيده ما يغيظ ( ما كتب الله لنا ) ( ما ) [ ص: 220 ] في موضع رفع ( هو مولانا ) ابتداء وخبر ( وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) جزم لأنه أمر وكسرت اللام الثانية لالتقاء الساكنين وإن شئت كسرت الأولى على الأصل والتسكين لثقل الكسرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث