الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة سورة الناس

[فصل] أخرج أبو نعيم في كتاب الصفات من طريق ليث عن مجاهد عن ابن عباس وابن عمر قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لله تسعة وتسعون اسما من أحصاها دخل الجنة وهي في القرآن" كذا أخرجه بهذه الزيادة وهي مستغربة ، وأخرج من طريق جعفر بن محمد الصادق أنه سئل عن الأسماء التسعة والتسعين فقال: هي في القرآن ففي الفاتحة خمسة: يا لله يا رب يا رحمن يا رحيم يا مالك. وفي البقرة: يا محيط يا قدير يا عليم يا حكيم يا علي يا عظيم يا تواب يا نصير يا ولي يا واسع يا كافي يا رءوف يا بديع يا شاكر يا واحد يا سميع يا قابض يا باسط يا حي يا قيوم يا غني يا حميد يا غفور يا حليم يا إله يا قريب يا مجيب يا ناصر يا قوي يا شديد يا سريع يا خبير. وفي آل عمران: يا وهاب يا قائم يا صادق يا باعث يا منعم يا متفضل ، وفي النساء: يا رقيب يا حسيب يا شهيد يا مقيت يا وكيل يا كبير يا عفو. وفي الأنعام: يا فاطر يا قاهر يا مغيث يا برهان يا لطيف يا قادر. وفي الأعراف: يا محيي يا مميت. وفي الأنفال: يا نعم المولى يا نعم النصير. وفي هود: يا حفيظ يا مجيد يا ودود يا فعال لما يريد. وفي الرعد: يا متعال ، وفي إبراهيم: يا منان يا وارث. وفي الحجر: يا خلاق ، وفي مريم: يا فرد ، وفي طه: يا غفار ، وفي قد أفلح: يا كريم ، وفي النور: يا حق يا مبين يا نور. وفي الفرقان يا هادي ، وفي سبأ: يا فتاح ، وفي الزمر: يا علام ، وفي غافر: يا غفار يا قابل التوب يا ذا الطول يا رفيع ، وفي الذاريات: يا رزاق يا ذا القوة يا متين ، وفي الطور: يا بر ، وفي اقتربت: يا مليك ، يا مقتدر ، وفي الرحمن: يا ذا الجلال والإكرام يا باقي يا معين ، وفي الحديد: يا أول يا آخر يا ظاهر يا باطن ، وفي الحشر: يا قدوس يا سلام يا مؤمن يا مهيمن يا عزيز يا جبار يا متكبر يا خالق يا بارئ يا مصور ، وفي البروج: يا مبدئ يا معيد ، وفي الفجر: يا وتر. وفي الإخلاص: يا أحد يا صمد ، فهذه الأسماء التي تتبعها جعفر تزيد على العدة المذكورة [ ص: 304 ] بثمانية أسماء وإذا حذف منها ما لم يرد بصيغة الاسم وهي: صادق ، متفضل ، منان ، منعم ، مبدئ ، معيد ، قابض ، باسط ، برهان ، باعث ، معين ، مميت ، باقي ، وكذا ما اختلف في كونه من أسمائه تعالى في القرآن وهو: فرد ، وتر. سقط منها خمسة عشر اسما فيبقى اثنان وتسعون ، وقد تتبع الحافظ ابن حجر سبعة أسماء لتكملة العدة ، وهي: القهار والشكور في قوله: إن ربنا لغفور شكور والأعلى والأكرم في قوله: وربك الأكرم والغالب والله غالب على أمره والكفيل وقد جعلتم الله عليكم كفيلا والحفي إنه كان بي حفيا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث