الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أبيض بن حمال السبئي رضي الله عنه

جزء التالي صفحة
السابق

1283 - وأخبرنا أبو الفخر أسعد بن سعيد بن روح - قراءة عليه - ونحن نسمع بأصبهان ، قيل له : أخبرتكم فاطمة بنت عبد الله الجوزدانية - قراءة عليها وأنتم تسمعون - أنا محمد بن عبد الله بن ريذة ، أنا سليمان بن أحمد الطبراني ، نا أحمد بن عمرو الخلال ، نا محمد بن أبي عمر ، نا فرج بن سعيد بن علقمة بن سعيد بن أبيض بن حمال أنه استقطع الملح من رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقال له : ( شذاء ) بمأرب ، فقطعه له ، ثم إن الأقرع بن حابس التميمي قال : يا نبي الله إني قد وردت الملح في الجاهلية وهو بأرض ، فمن ورده أخذه ، وهو مثل الماء العد ، قال : فاستقال النبي صلى الله عليه وسلم أبيض بن حمال في قطيعته ، فقال أبيض : قد أقلته منه على أن يجعله مني صدقة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هو منك صدقة وهو مثل الماء العد فمن ورده أخذه ، قال : فقطع له رسول الله صلى الله عليه وسلم أرضا وعشبا بالجرف جرف مراد [ ص: 57 ] مكانه حين أقاله منه ، وأنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن حمى الأراك ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا حمى في الأراك ، فقال : أراكة في حظاري ، فقال : لا حمى في الأراك .

قال فرج : يعني أبيض في حظاري : الأرض التي فيها الزرع المحاط عليه
.

رواه ابن ماجه ، عن محمد بن أبي عمر بنحوه .

وروى منه : لا حمى في الأراك، أبو داود ، عن محمد بن أحمد القرشي ، عن عبد الله بن الزبير الحميدي ، عن فرج .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث