الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أعد الله لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك الفوز العظيم

ثم بين الإفلاح الأعظم بقوله: أعد الله أي: الذي له صفات الكمال لهم أي: الآن لينعمهم بها بعد موتهم وانتقالهم من هذه الدار التي هي معدن الأكدار جنات تجري أي: دائما من تحتها أي: مع قربها الأنهار ثم عرض بهذه الدنيا السريعة الزوال فقال: خالدين فيها ثم رغب فيها بقوله: ذلك أي: الأمر العالي الرتبة الفوز العظيم أي: لا غيره.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث