الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأن أقم وجهك للدين حنيفا ولا تكونن من المشركين

جزء التالي صفحة
السابق

وأن أقم وجهك للدين حنيفا ولا تكونن من المشركين

وأن أقم وجهك للدين عطف على (أن أكون) خلا أن صلة "أن" محكية بصيغة الأمر، ولا ضير في ذلك؛ لأن مناط جواز وصلها بصيغ الأفعال دلالتها على المصدر، وذلك لا يختلف بالخبرية والطلبية، ووجوب كون الصلة خبرية في الموصول الاسمي إنما هو للتوصل إلى وصف المعارف بالجمل، وهي لا توصف إلا بالجمل الخبرية، وليس الموصول الحرفي كذلك، أي: وأمرت بالاستقامة في الدين والاستبداد فيه بأداء المأمور به والانتهاء عن المنهي عنه، أو باستقبال القبلة في الصلاة وعدم الالتفات إلى اليمين والشمال (حنيفا) حال من الدين، أو الوجه، أي: مائلا عن الأديان الباطلة.

ولا تكونن من المشركين عطف على "أقم" داخل تحت الأمر، أي: لا تكونن منهم اعتقادا ولا عملا.

وقوله عز وعلا:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث