الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم يصلونها يوم الدين

جزء التالي صفحة
السابق

إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم يصلونها يوم الدين وما هم عنها بغائبين وما أدراك ما يوم الدين ثم ما أدراك ما يوم الدين يوم لا تملك نفس لنفس شيئا والأمر يومئذ لله

وفي قوله تعالى : إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم قولان :

أحدهما : في الآخرة فيكون نعيم الأبرار في الجنة بالثواب ، وجحيم الفجار في النار بالعقاب .

[ ص: 224 ]

والقول الثاني : أنه في الدنيا ، فعلى هذا فيه أربعة أوجه ذكرها أصحاب الخواطر . أحدها : النعيم القناعة ، والجحيم الطمع .

الثاني : النعيم التوكل ، والجحيم الحرص .

الثالث : النعيم الرضا بالقضاء ، والجحيم السخط فيما قدر وقضى .

الرابع : النعيم بالطاعة ، والجحيم بالمعصية . وما هم عنها بغائبين فيه وجهان :

أحدهما : عن القيامة تحقيق للبعث فعلى هذا يجوز أن يكون هذا الخطاب متوجها إلى الأبرار والفجار جميعا .

الثاني : عن النار ، ويكون الخطاب متوجها إلى الفجار دون الأبرار ، والمراد بأنهم لا يغيبون عنها أمران :

أحدهما : تحقيق الوعيد .

الثاني : تخليد الفجار . وما أدراك ما يوم الدين ثم ما أدراك ما يوم الدين يعني يوم الجزاء ، وهو يوم القيامة ، وفي تكراره وجهان :

أحدهما : تفخيما لشأنه وتعظيما لأمره . الوجه الثاني : أن الأول خطاب للفجار والثاني خطاب للأبرار ترغيبا . يوم لا تملك نفس لنفس شيئا يعني لا يملك مخلوق لمخلوق نفعا ولا ضرا . والأمر يومئذ لله فيه وجهان :

أحدهما : في الجزاء بالثواب والعقاب .

الثاني : في العقوبة والانتقام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث