الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله - عز وجل -: وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ؛ قالوا في تفسيره: قاتلوا أهل مكة ؛ وقال قوم: هذا أول فرض الجهاد؛ ثم نسخه: وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة وقوله - عز وجل -: ولا تعتدوا ؛ أي: لا تظلموا؛ والاعتداء: مجاوزة الحق؛ وقيل في تفسيره قولان: قيل: " ولا تعتدوا " : لا تقاتلوا غير من أمرتم بقتاله؛ ولا تقتلوا غيرهم؛ وقيل: " ولا تعتدوا " : أي: لا تجاوزوا إلى قتل النساء؛ والأطفال.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث