الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الربع الأول من الجزء الحادي والعشرين

ظلموا ، يؤمن ، الكافرون ، نذير ، عليهم ، الخاسرون ، من خلق ، ويقدر ، أظلم - كله جلي .

" آية من ربه " قرأ ابن كثير وشعبة والأخوان وخلف بحذف الألف بعد الياء على الإفراد والباقون بإثباتها على الجمع ورسمها بالتاء ، فمن قرأ بالجمع وقف بالتاء وهم المدنيان والبصريان والشامي وحفص ، وأما من قرأ بالإفراد فكل على أصله فالمكي والكسائي يقفان بالهاء وشعبة وحمزة وخلف يقفون بالتاء .

أولم يكفهم ضم رويس الهاء في الحالين وكسرها غيره كذلك .

ويقول ذوقوا قرأ نافع والكوفيون بالياء التحتية والباقون بالنون .

يا عبادي الذين قرأ البصريان والأخوان وخلف بإسكان الياء في الحالين والباقون بفتحها وصلا وإسكانها وقفا .

أرضي فتح الشامي الياء وصلا وأسكنها وقفا والباقون بإسكانها مطلقا .

فاعبدون أثبت يعقوب الياء في الحالين وحذفها سواه كذلك .

ترجعون قرأ شعبة بياء الغيبة وغيره بتاء الخطاب ويعقوب بفتح التاء وكسر الجيم وغيره بضم الياء أو التاء وفتح الجيم .

لنبوئنهم قرأ الأخوان وخلف بثاء مثلثة ساكنة بعد النون وتخفيف الواو وبعدها ياء تحتية مفتوحة والباقون بباء موحدة مفتوحة في مكان التاء وتشديد الواو وبعدها همزة مفتوحة ، وأبدل أبو جعفر همزه ياء مفتوحة مطلقا .

وكأين تقدم في آل عمران ويوسف والحج .

وهو لهي الحيوان ، أسكن الهاء قالون وأبو جعفر والبصري والكسائي وضمها غيرهم في (هو) وكسرها غيرهم في (لهي).

وليتمتعوا أسكن اللام قالون والمكي والأخوان وخلف وكسرها غيرهم .

سبلنا أسكن الباء أبو عمرو وضمها غيره .

المحسنين آخر السورة و آخر الربع . [ ص: 247 ]

الممال

يتلى و كفى و مسمى لدى الوقف ، و يغشاهم و نجاهم و مثوى لدى الوقف بالإمالة للأصحاب والتقليل لورش بخلف عنه ، الدنيا بالإمالة للأصحاب والتقليل للبصري وورش بخلف عنه ، وذكرى و افترى بالإمالة للأصحاب والبصري والتقليل لورش ، فـ جاءهم و جاءه لابن ذكوان وخلف وحمزة ، بالكافرين و للكافرين بالإمالة للبصري والدوري ورويس والتقليل لورش فأنى بالإمالة للأصحاب والتقليل لدوري البصري وورش بخلف عنه ، فأحيا بالإمالة للكسائي وبالتقليل لورش بخلف عنه .

المدغم

" الكبير " ونحن له ، يعلم ما ، الموت ثم ، لا تحمل رزقها ، والقمر ليقولن ، ويقدر له ، أظلم ممن ، كذب بالحق ، جهنم مثوى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث