الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الربع الثالث من الجزء الحادي والعشرين

إليه واتقوه ، الصلاة ، لديهم ، فهو ، ويقدر ، خير ، سيروا ، مبشرات ، فتثير ، من خلاله ، يستبشرون ، ينـزل ، عليهم ، الدعاء إذا - جلي .

فرقوا قرأ الأخوان بالألف بعد الفاء مع تخفيف الراء وغيرهما بحذف الألف وتشديد الراء .

يقنطون قرأ البصريان والكسائي وخلف عن نفسه بكسر النون والباقون بفتحها .

آتيتم من ربا قرأ المكي بقصر الهمزة وغيره بمدها أي بألف بعدها ولا خلاف بينهم في مد الثاني وهو وما آتيتم من زكاة .

ليربو قرأ المدنيان ويعقوب بتاء مثناة فوقية مضمومة مع إسكان الواو والباقون بياء تحتية مفتوحة مع فتح الواو . ولا خلاف بينهم في فلا يربو أنه بالياء التحتية المفتوحة مع إسكان الواو .

يشركون قرأ الأخوان وخلف بتاء الخطاب والباقون بياء الغيبة .

ليذيقهم قرأ قنبل وروح بالنون وغيرهما بالياء التحتية ، ولا خلاف بينهم في وليذيقكم من رحمته أنه بالياء التحتية .

الرياح فتثير قرأ المكي والأخوان وخلف بالإفراد والباقون بالجمع وأجمعوا على القراءة بالجمع في الرياح مبشرات .

كسفا قرأ أبو جعفر وابن ذكوان وهشام بخلف عنه بإسكان السين والباقون بفتحها وهو الوجه الثاني لهشام .

آثار رحمت قرأ الشامي والأخوان وخلف وحفص بألف بعد الهمزة وألف بعد الثاء على الجمع والباقون بحذف الألفين على الإفراد .

رحمت رسمت بالتاء وحكمه حكم فطرت .

ولا تسمع الصم الدعاء قرأ ابن كثير بالياء التحتية المفتوحة وفتح الميم وضم ميم الصم .

والباقون بالتاء الفوقية المضمومة وكسر الميم ونصب ميم الصم .

بهاد العمي قرأ حمزة تهدي بالتاء الفوقية المفتوحة وإسكان الهاء ونصب ياء العمي .

وغيره بالباء الموحدة المكسورة وفتح الهاء وألف بعدها وخفض ياء العمي ، ويقف على بهادي بالياء حمزة والكسائي ويعقوب والباقون بحذفها .

مسلمون آخر الربع . [ ص: 250 ]

الممال

الناس الثلاثة لدوري البصري ، القربى و الموتى معا بالإمالة للأصحاب والتقليل للبصري وورش بخلف عنه . فترى الودق إذا وقف على فترى يميله البصري والأخوان وخلف ويقلله ورش وإذا وصل بالودق يميله السوسي بخلفه . ربا عند الوقف عليه بالإمالة للأصحاب ولا تقليل فيه لورش . وتعالى مثله غير أن ورشا له فيه التقليل بخلف عنه . الكافرين بالإمالة للبصري والدوري ورويس وبالتقليل لورش ، فجاءوهم لابن ذكوان وخلف وحمزة . آثار بالإمالة لدوري الكسائي وحده ولا تقليل فيه لورش ولا إمالة فيه للبصري لقراءتهما بالإفراد .

المدغم

" الكبير " يتكلم بما ، فآت ذا ، على أحد الوجهين ، خلقكم ، رزقكم ، القيم من ، يأتي يوم ، أصاب به ، " أثر رحمت " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث