الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب حسن إسلام المرء

42 2 - (حدثنا إسحاق بن منصور قال: حدثنا عبد الرزاق قال: أخبرنا معمر عن همام عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أحسن أحدكم إسلامه، فكل حسنة يعملها تكتب له بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، وكل سيئة يعملها تكتب له بمثلها).

التالي السابق


مطابقة الحديث للترجمة ظاهرة.

(بيان رجاله) وهم خمسة: الأول: إسحاق بن منصور بن بهرام، وقال النووي: بكسر الباء والمشهور فتحها أبو يعقوب الكوسج من أهل مرو سكن بنيسابور، ورحل إلى العراق والشام والحجاز، روى عنه الجماعة إلا أبا داود وهو أحد الأئمة من أصحاب الحديث، وهو الذي دون عن أحمد المسائل; قال النسائي: ثقة ثبت، مات بنيسابور سنة إحدى وخمسين ومائتين.

الثاني: عبد الرزاق بن همام بن نافع اليماني الصنعاني، سمع عبد الله المعمري ومعمرا والثوري ومالكا وغيرهم; قال معمر: عبد الرزاق خليق أن يضرب إليه أكباد الإبل، وقال أحمد بن حنبل: ما رأيت أحسن من عبد الرزاق، وقال [ ص: 254 ] الحافظ أبو أحمد بن عدي، قال ابن معين: ليس بالقوي، ونسبه العباس بن عبد العظيم إلى الكذب، قال: والواقدي أصدق منه، وقال أبو أحمد لعبد الرزاق حديث كثير، وقد رحل إليه الناس وكتبوا عنه ولم يروا بحديثه بأسا إلا أنهم نسبوه إلى التشيع، وقد روى أحاديث في فضائل أهل البيت ومثالب غيرهم مما لم يوافقه عليها أحد من الثقات، فهذا أعظم ما ذموه به من روايته المناكير، وقال النسائي في كتاب (الضعفاء): عبد الرزاق بن همام فيه نظر لمن كتب عنه بآخره، وزاد بعضهم عن النسائي: كتبت عنه أحاديث مناكير، وقال البخاري في (التاريخ الكبير): ما حدث به عبد الرزاق من كتابه فهو أصح، مات سنة إحدى عشرة ومائتين، روى له الجماعة.

الثالث: معمر بفتح الميمين ابن راشد أبو عروة البصري، وقد مر ذكره في أول الكتاب.

الرابع: همام بتشديد الميم بن منبه بن كامل بن سيج بفتح السين المهملة، وقيل بكسرها وسكون الياء آخر الحروف، وفي آخره جيم أبو عقبة اليماني الصنعاني الذماري الأبناوي أخو وهب، وهو أكبر منه، تابعي، سمع أبا هريرة وابن عباس ومعاوية; قال يحيى بن معين: ثقة توفي سنة إحدى وثلاثين ومائة بصنعاء، روى له الجماعة، وهو من الأفراد وإن كان يشترك معه في الاسم دون الأب جماعة من الصحابة والتابعين، ولا يلتفت إلى تضعيف الفلاس له فإنه من فرسان الصحيحين.

الخامس: أبو هريرة رضي الله عنه.

(ذكر الأنساب) الصنعاني نسبة إلى صنعا مدينة باليمن بزيادة النون في آخره، والقياس أن يقال صنعاوي، ومن العرب من يقوله، فأبدلوا من الهمزة النون لأن الألف والنون يشابهان ألفي التأنيث، وصنعا أيضا قرية بالشام، وهذه النسبة شاذة.

اليماني نسبة إلى اليمن بزيادة الألف; قال الجوهري: اليمن بلاد العرب والنسبة إليها يمني ويمان مخففة، والألف عوض من ياء النسبة فلا يجتمعان; قال سيبويه: وبعضهم يقول: يماني بالتشديد، فافهم.

الذماري بكسر الذال المعجمة وتخفيف الميم نسبة إلى ذمار على مرحلتين من صنعا، وفي العباب: ذمار بفتح الذال، ويقال ذمار مثل قطام قرية باليمن على مرحلة من صنعا، سميت بقيل من أقيال حمير.

الأبناوي بفتح الهمزة وسكون الباء الموحدة وفتح النون نسبة إلى الأبناء، وهم قوم باليمن من ولد الفرس الذين جهزهم كسرى مع سيف بن ذي يزن إلى ملك الحبشة فغلبوا الحبشة وأقاموا باليمن، وقال أبو حاتم بن حبان: كل من ولد باليمن من أولاد الفرس وليس من العرب يقال أبناوي وهم الأبناويون.

(بيان لطائف إسناده) منها أن فيه التحديث والإخبار والعنعنة; قوله " حدثنا إسحاق بن منصور "، وفي بعض النسخ: " حدثني " بالإفراد، وقوله حدثنا معمر، وفي بعض النسخ أخبرنا معمر، ومنها أن هذا الإسناد إسناد حديث من نسخة همام المشهورة المروية بإسناد واحد عن عبد الرزاق عن معمر عنه، وقد اختلفوا في إفراد حديث من نسخة هل يساق بإسنادها ولو لم يكن مبتدأ به أو لا، فالجمهور على جوازه ومنهم البخاري، وقيل بالمنع، ومسلم أيضا أخرجه بهذا السند غير أنه عن شيخه محمد بن رافع عن عبد الرزاق.. إلخ، ولكنه أخرجه معلولا وهو أيضا أخرجه في كتاب الإيمان، وغالب ما يتعلق بالحديث من الكلام في الوجوه المذكورة قد مر في الحديث السابق; قوله " أحدكم " الخطاب فيه بحسب اللفظ وإن كان للحاضرين من الصحابة، لكن الحكم عام لما علم أن حكمه عليه الصلاة والسلام على الواحد حكم على الجماعة إلا بدليل منفصل، وكذا حكمه تناول النساء وكذا فيما إذا قال: إذا أسلم المرء أو العبد، فإن المراد منه الرجال والنساء جميعا بالاتفاق، وأما النزاع في كيفية التناول أهي حقيقة عرفية أو شرعية أو مجاز أو غير ذلك; قوله " إذا أحسن أحدكم إسلامه " كذا في رواية مسلم أيضا، ووقع في مسند إسحاق بن راهويه عن عبد الرزاق: (إذا أحسن إسلام أحدكم)، ورواه الإسماعيلي من طريق ابن المبارك عن عبد الرزاق عن معمر كالأول، فإن قيل في الحديث السابق الحسنة والسيئة وههنا كل حسنة وكل سيئة، فما الفرق بينهما؟ قلت: لا فرق بينهما في المعنى لأن الألف واللام فيهما هناك للاستغراق، وكل أيضا للاستغراق، وكذا لا فرق في إطلاق الحسنة ثمة، والتقييد هنا بقوله " يعملها " إذ المطلق محمول على المقيد لأن الحسنة المنوية لا تكتب بالعشر إذ لا بد من العمل حتى تكتب بها، وأما السيئة فلا اعتداد بها دون العمل أصلا، وكذا في زيادة لفظ " تكتب " هنا، إذ ثمة أيضا مقدر به لأن الجار لا بد له من متعلق وهو " تكتب " أو تثبت أو نحوهما; قوله " بمثلها "، وزاد مسلم وإسحاق والإسماعيلي في روايتهم حتى يلقى الله تعالى، فإن قلت: أين جواب " إذا "؟ قلت: الجملة بالفاء، أعني قوله " فكل حسنة يعملها تكتب له "، فقوله كل حسنة كلام [ ص: 255 ] إضافي مبتدأ وخبره قوله " تكتب له "، وقوله " يعملها " جملة من الفعل والفاعل والمفعول في محل الجر لأنها صفة لحسنة; قوله " إلى سبعمائة " في محل النصب على الحال أي منتهية إلى سبعمائة; قوله " بمثلها " الباء فيه للمقابلة، والله أعلم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث