الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفصل الخامس في توزيع الصفات على الحروف الهجائية حسب ترتيبها في المخارج

[ ص: 95 ] الفصل الخامس

في توزيع الصفات على الحروف الهجائية حسب ترتيبها في المخارج

تقدم في الفصل السابق كيفية استخراج صفات كل حرف بمفرده، والآن نوضح لك صفات كل حرف على حدة حسب ترتيبها في المخارج؛ لتكون على بصيرة بها، فنقول وبالله التوفيق.

أما حروف المد الثلاثة: فتتصف بخمس صفات وهي: الجهر، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات، وإذا اعتبرنا صفة الخفاء فيكون اتصافها بست صفات، والواجب اعتبار هذه الصفة كما أسلفنا.

وأما الهمزة: فتتصف بخمس صفات وهي: الجهر، والشدة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات.

وأما الهاء: فتتصف بخمس صفات وهي: الهمس، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات، وإذا اعتبرنا صفة الخفاء - وهذا هو الواجب - فيكون اتصافها بصفات ست، فتأمل.

وأما العين المهملة: فتتصف بخمس صفات وهي: الجهر، والتوسط - بين الشدة والرخاوة - والاستفال، والانفتاح، والإصمات.

وأما الحاء المهملة: فتتصف بصفات خمس وهي: الهمس، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات.

وأما الغين المعجمة: فتتصف بخمس صفات وهي: الجهر، والرخاوة، والاستعلاء، والانفتاح، والإصمات.

وأما الخاء المعجمة: فهي متصفة بخمس صفات وهي: الهمس، والرخاوة، والاستعلاء، والانفتاح، والإصمات.

[ ص: 96 ] وأما القاف: فقد اتصفت بست صفات وهي: الجهر، والشدة، والاستعلاء، والانفتاح، والإصمات، والقلقلة.

وأما الكاف: فقد اتصفت بخمس صفات وهي: الهمس، والشدة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات.

وأما الجيم: فتتصف بصفات ست وهي: الجهر، والشدة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات، والقلقلة.

وأما الشين: فتتصف بست صفات وهي: الهمس، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات، والتفشي.

وأما الياء المثناة تحت: فالمراد بها هنا الياء المتحركة مطلقا أو الساكنة بعد فتح، فالمتحركة تتفق مع المدية في صفاتها الخمس التي تقدمت، وإليكها مرة أخرى: الجهر، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات، وأما الياء المتحركة إثر فتح نحو: لا ضير [الشعراء: 50] فصفاتها ست وهي: الخمس التي تقدمت للمتحركة والمدية، والسادسة صفة اللين، فتنبه.

وأما الضاد المعجمة: فتتصف بست صفات وهي: الجهر، والرخاوة، والاستعلاء، والإطباق، والإصمات، والاستطالة.

وأما اللام: فقد اتصفت بست صفات وهي: الجهر، والتوسط، والاستفال، والانفتاح، والإذلاق، والانحراف.

وأما النون: فتتصف بخمس صفات وهي: الجهر، والتوسط - بين الرخاوة والشدة - والاستفال، والانفتاح، والذلاقة، ثم هناك صفة سادسة للنون وهي الغنة، وهذه يجب إضافتها لها بجانب صفاتها الخمس؛ لأنها من الصفات اللازمة كما تقدم، وإن لم تكن مذكورة في المقدمة والطيبة فهي مذكورة في غيرهما من الكتب المعول عليها كما أسلفنا.

وأما الراء: فمتصفة بسبع صفات على المعتمد وهي: الجهر، والتوسط، [ ص: 97 ] والاستفال، والانفتاح، والإذلاق، والانحراف، والتكرار.

وأما الطاء المهملة: فهي متصفة بست صفات وهي: الجهر، والشدة، والاستعلاء، والإطباق، والإصمات، والقلقلة.

وأما الدال المهملة: فهي متصفة بست صفات وهي: الجهر، والشدة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات، والقلقلة.

وأما التاء المثناة فوق: فتتصف بخمس صفات وهي: الهمس، والشدة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات.

وأما الصاد المهملة: فمتصفة بست صفات وهي: الهمس، والرخاوة، والاستعلاء، والإطباق، والإصمات، والصفير.

وأما الزاي: فتتصف بست صفات وهي: الجهر، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات، والصفير.

وأما السين: فقد اتصفت بست صفات وهي: الهمس، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات، والصفير.

وأما الظاء المشالة: فهي متصفة بخمس صفات وهي: الجهر، والرخاوة، والاستعلاء، والإطباق، والإصمات.

وأما الذال المعجمة: فتتصف بخمس صفات وهي: الجهر، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات.

وأما الثاء المثلثة: فمتصفة بخمس صفات وهي: الهمس، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات.

وأما الفاء: فقد اتصفت بصفات خمس وهي: الهمس، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإذلاق.

وأما الواو: فالمقصود منها هنا الواو غير المدية، وتشمل المتحركة مطلقا والساكنة إثر فتح، فالمتحركة متفقة مع المدية في صفاتها الخمس والتي هي: الجهر، والرخاوة، والاستفال، والانفتاح، والإصمات، وأما الواو الساكنة إثر فتح كـ خوف [قريش: 4] فتتصف [ ص: 98 ] بست صفات، الخمس المتقدمة للمتحركة والمدية، والسادسة اتصافها باللين، فتأمل.

وأما الباء الموحدة: فقد اتصفت بصفات ست وهي: الجهر، والشدة، والاستفال، والانفتاح، والإذلاق، والقلقلة.

وأما الميم: فهي متصفة بخمس صفات وهي: الجهر، والتوسط، والاستفال، والانفتاح، والإذلاق، وهناك صفة سادسة لها أيضا وهي الغنة، وتقدم أنها من الصفات اللازمة التي لا ضد لها، ولا يعكر علينا عدم ذكرها في الجزرية والطيبة ونحوهما فقد عدها جمع من العلماء كما أسلفنا.

والآن قد انقضى كلامنا على توزيع الصفات على موصوفاتها، وإذا تأملنا هذا التوزيع يظهر لنا بوضوح أن هناك حروفا اتفقت مع حروف أخرى في الصفات، سواء اتفق على تلك الصفات أو اختلف فيها، فمن ذلك حروف المد الثلاثة اتفقت في صفاتها الخمس أو الست إن قلنا بصفة الخفاء، والواو والياء المتحركتان مطلقا اتفقتا مع حروف المد الثلاثة في غير صفة الخفاء.

وكذلك الواو والياء اللينتان اتفقتا في صفاتهما الست.

وكذلك التاء المثناة فوق والكاف اتفقتا في صفاتهما الخمس.

وكذلك الثاء المثلثة والحاء المهملة اتفقتا في الصفات الخمس، وأيضا الجيم والدال المهملة، فقد اتفقتا على صفاتهما الست، وعندنا أيضا النون والميم اتفقتا في صفاتهما الخمس أو الست إن قلنا بالغنة؛ لأنها صفة لازمة للنون والميم مطلقا كما أسلفنا، والقول بالغنة هنا واجب؛ لأن الغنة لا تنفك عن النون والميم بحال حتى في حال إظهارهما وتحركهما مع التخفيف، كما سيأتي ذلك في المبحث الخاص بالغنة، وبالله التوفيق.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث