الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر ثناء الأئمة عليه

وقال محمد : حدثني صالح بن يونس ، قال : سئل عبد الله بن عبد الرحمن -يعني : الدارمي- عن حديث سالم بن أبي حفصة ، فقال : كتبناه مع محمد ، ومحمد يقول : سالم ضعيف . فقيل له : ما تقول أنت ؟ قال : محمد أبصر مني .

قال : وسئل عبد الله بن عبد الرحمن عن حديث محمد بن كعب : لا يكذب الكاذب إلا من مهانة نفسه عليه وقيل له : محمد يزعم أن هذا صحيح ، فقال : محمد أبصر مني ، لأن همه النظر في الحديث ، وأنا مشغول مريض ، ثم قال : محمد أكيس خلق الله ، إنه عقل عن الله ما أمره به ، ونهى عنه في كتابه ، وعلى لسان نبيه . إذا قرأ محمد القرآن ، شغل قلبه وبصره وسمعه ، وتفكر في أمثاله ، وعرف حلاله وحرامه .

وقال : كتب إلي سليمان بن مجالد ، إني سألت عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي عن محمد ، فقال : محمد بن إسماعيل أعلمنا وأفقهنا [ ص: 427 ] وأغوصنا ، وأكثرنا طلبا .

وقال : سمعت أبا سعيد المؤدب يقول : سمعت عبد الله بن عبد الرحمن يقول : لم يكن يشبه طلب محمد للحديث طلبنا ، كان إذا نظر في حديث رجل أنزفه .

وقال : حدثني إسحاق وراق عبد الله بن عبد الرحمن ، قال : سألني عبد الله عن كتاب " الأدب " من تصنيف محمد بن إسماعيل ، فقال : احمله لأنظر فيه ، فأخذ الكتاب مني ، وحبسه ثلاثة أشهر ، فلما أخذت منه ، قلت : هل رأيت فيه حشوا ، أو حديثا ضعيفا؟ فقال : ابن إسماعيل لا يقرأ على الناس إلا الحديث الصحيح ، وهل ينكر على محمد؟ ! .

وقال : سمعت أبا الطيب حاتم بن منصور الكسي يقول : محمد بن إسماعيل آية من آيات الله في بصره ونفاذه من العلم .

قال : وسمعت أبا عمرو المستنير بن عتيق يقول : سمعت رجاء الحافظ يقول : فضل محمد بن إسماعيل على العلماء كفضل الرجال على النساء . فقال له رجل : يا أبا محمد ، كل ذلك بمرة؟! فقال : هو آية من آيات الله يمشي على ظهر الأرض .

قال : وسمعت محمد بن يوسف يقول : سأل أبو عبد الله أبا رجاء [ ص: 428 ] البغلاني -يعني : قتيبة - إخراج أحاديث ابن عيينة ، فقال : منذ كتبتها ما عرضتها على أحد ، فإن احتسبت ونظرت فيها ، وعلمت على الخطأ منها فعلت ، وإلا لم أحدث بها ؛ لأني لا آمن أن يكون فيها بعض الخطأ ، وذلك أن الزحام كان كثيرا ، وكان الناس يعارضون كتبهم ، فيصحح بعضهم من بعض ، وتركت كتابي كما هو ، فسر البخاري بذلك ، وقال : وفقت . ثم أخذ يختلف إليه كل يوم صلاة الغداة ، فينظر فيه إلى وقت خروجه إلى المجلس ، ويعلم على الخطأ منه . فسمعت البخاري رد على أبي رجاء يوما حديثا ، فقال : يا أبا عبد الله ، هذا مما كتب عني أهل بغداد ، وعليه علامة يحيى بن معين ، وأحمد بن حنبل ، فلا أقدر أغيره . فقال له أبو عبد الله : إنما كتب أولئك عنك لأنك كنت مجتازا ، وأنا قد كتبت هذا عن عدة على ما أقول لك ، كتبته عن يحيى بن بكير ، وابن أبي مريم ، وكاتب الليث عن الليث . فرجع أبو رجاء ، وفهم قوله ، وخضع له .

قال : وسمعت محمد بن يوسف يقول : كان زكريا اللؤلؤي والحسن بن شجاع ببلخ يمشيان مع أبي عبد الله إلى المشايخ إجلالا له وإكراما .

قال : وسمعت حاشد بن إسماعيل يقول : رأيت إسحاق بن راهويه جالسا على السرير ، ومحمد بن إسماعيل معه ، وإسحاق يقول : حدثنا عبد الرزاق حتى مر على حديث ، فأنكر عليه محمد ، فرجع إلى قول محمد . [ ص: 429 ] ثم رأيت عمرو بن زرارة ومحمد بن رافع عند محمد بن إسماعيل يسألانه عن علل الحديث ، فلما قاما قالا لمن حضر : لا تخدعوا عن أبي عبد الله ، فإنه أفقه منا وأعلم وأبصر .

قال : وسمعت حاشد بن عبد الله يقول : كنا عند إسحاق وعمرو بن زرارة ثم ، وهو يستملي على البخاري ، وأصحاب الحديث يكتبون عنه ، وإسحاق يقول : هو أبصر مني . وكان محمد يومئذ شابا .

وقال : حدثني محمد بن يوسف قال : كنا مع أبي عبد الله عند محمد بن بشار ، فسأله محمد بن بشار عن حديث ، فأجابه ، فقال : هذا أفقه خلق الله في زماننا . وأشار إلى محمد بن إسماعيل .

قال : وسمعت سليم بن مجاهد يقول : لو أن وكيعا وابن عيينة وابن المبارك كانوا في الأحياء ، لاحتاجوا إلى محمد بن إسماعيل .

قال : وسمعت أبا عبد الله يقول : قال لي إسماعيل بن أبي أويس : انظر في كتبي وما أملكه لك ، وأنا شاكر لك ما دمت حيا .

وقال : قال لي أبو عمرو الكرماني : سمعت عمرو بن علي الصيرفي يقول : أبو عبد الله صديقي ، ليس بخراسان مثله .

فحكيت لمهيار بالبصرة عن قتيبة بن سعيد أنه قال : رحل إلي من شرق الأرض وغربها ، فما رحل إلي مثل محمد بن إسماعيل ، فقال مهيار : صدق . أنا رأيته مع يحيى بن معين ، وهما يختلفان جميعا إلى [ ص: 430 ] محمد بن إسماعيل ، فرأيت يحيى ينقاد له في المعرفة .

وقال : سمعت أبا سعيد الأشج ، وخرج إلينا في غداة باردة ، وهو يرتعد من البرد ، فقال : أيكون عندكم مثل ذا البرد؟ فقلت : مثل ذا يكون في الخريف والربيع ، وربما نمسي والنهر جار ، فنصبح ونحتاج إلى الفأس في نقب الجمد . فقال لي : من أي خراسان أنت؟ قلت من بخارى . فقال له ابنه : هو من وطن محمد بن إسماعيل ، فقال له : إذا قدم عليك من يتوسل به فاعرف له حقه ، فإنه إمام .

وقال : سمعت أحمد بن عبد الله بن ثابت الشاشي ، سمعت إسماعيل بن أبي أويس يقول : ما أخذ عني أحد ما أخذ عني محمد ، نظر إلى كتبي ، فرآها دارسة ، فقال لي : أتأذن لي أن أجددها ؟ فقلت : نعم . فاستخرج عامة حديثي بهذه العلة .

وقال : سمعت أبا إسحاق المروزي يقول : دخلت على علي بن حجر ساعة ودعه عبد الله بن عبد الرحمن ، فسمعته يقول : قل في أدب عبد الله بن عبد الرحمن ما شئت ، وقل في علم محمد ما شئت .

وقال : سمعت محمد بن الليث يقول : وذكر عنده عبد الله ومحمد ، فسمع بعض الجماعة يفضل عبد الله على محمد ، فقال : إذا قدمتموه فقدموه في الشعر والعربية ، ولا تقدموه عليه في العلم .

وقال : سمعت حاشد بن إسماعيل يقول : كان عبد الله بن عبد الرحمن يدس إلي أحاديث من أحاديثه المشكلة عليه ، يسألني أن أعرضها على محمد ، وكان يشتهي أن لا يعلم محمد ، فكنت إذا عرضت عليه شيئا يقول : من ثم جاءت؟ . [ ص: 431 ]

وعن قتيبة قال : لو كان محمد في الصحابة لكان آية .

وقال محمد بن يوسف الهمذاني : كنا عند قتيبة بن سعيد ، فجاء رجل شعراني يقال له : أبو يعقوب ، فسأله عن محمد بن إسماعيل ، فنكس رأسه ، ثم رفعه إلى السماء ، فقال : يا هؤلاء ، نظرت في الحديث ، ونظرت في الرأي ، وجالست الفقهاء والزهاد والعباد ، ما رأيت منذ عقلت مثل محمد بن إسماعيل .

وقال حاشد بن إسماعيل : سمعت قتيبة يقول : مثل محمد بن إسماعيل عند الصحابة في صدقه وورعه كما كان عمر في الصحابة .

وقال حاشد بن إسماعيل : سمعت أحمد بن حنبل يقول : لم يجئنا من خراسان مثل محمد بن إسماعيل .

وروينا عن أبي حاتم الرازي قال : محمد بن إسماعيل أعلم من دخل العراق .

وقال أبو عبد الله الحاكم : محمد بن إسماعيل البخاري إمام أهل الحديث ، سمع ببخارى هارون بن الأشعث ، ومحمد بن سلام ، وسمى خلقا من شيوخه .

ثم قال : سمعت أبا الطيب محمد بن أحمد المذكر ، سمعت أبا بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة يقول : ما رأيت تحت أديم السماء أعلم بحديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأحفظ له من محمد بن إسماعيل . [ ص: 432 ]

ثم قال الحاكم : سمعت محمد بن يعقوب الحافظ يقول : سمعت أبي يقول : رأيت مسلم بن الحجاج بين يدي البخاري يسأله سؤال الصبي . ثم قال : سمعت الحسن بن أحمد الشيباني المعدل ، سمعت أحمد بن حمدون يقول : رأيت محمد بن إسماعيل في جنازة سعيد بن مروان ، ومحمد بن يحيى الذهلي يسأله عن الأسامي والكنى والعلل ، ومحمد بن إسماعيل يمر فيه مثل السهم ، كأنه يقرأ : قل هو الله أحد .

أخبرنا محمد بن خالد المطوعي ببخارى ، حدثنا مسبح بن سعيد البخاري ، سمعت عبد الله بن عبد الرحمن السمرقندي يقول : قد رأيت العلماء بالحجاز والعراقين ، فما رأيت فيهم أجمع من محمد بن إسماعيل .

وقال محمد بن حمدون بن رستم : سمعت مسلم بن الحجاج ، وجاء إلى البخاري فقال : دعني أقبل رجليك يا أستاذ الأستاذين ، وسيد المحدثين ، وطبيب الحديث في علله .

وقال أبو عيسى الترمذي : لم أر بالعراق ولا بخراسان في معنى العلل والتاريخ ومعرفة الأسانيد أعلم من محمد بن إسماعيل . [ ص: 433 ]

وقال أبو عيسى الترمذي : كان محمد بن إسماعيل عند عبد الله بن منير ، فلما قام من عنده قال له : يا أبا عبد الله ، جعلك الله زين هذه الأمة . قال الترمذي : استجيب له فيه .

قلت : ابن منير من كبار الزهاد ، قال . . . . . . قيل : إن البخاري لما قدم من العراق ، قدمته الآخرة ، وتلقاه الناس ، وازدحموا عليه ، وبالغوا في بره . قيل له في ذلك ، فقال : كيف لو رأيتم يوم دخولنا البصرة؟ .

وقال أبو علي صالح بن محمد جزرة : كان محمد بن إسماعيل يجلس ببغداد ، وكنت أستملي له ، ويجتمع في مجلسه أكثر من عشرين ألفا .

وقال عبد المؤمن بن خلف النسفي : سألت أبا علي صالح بن محمد ، عن الدارمي ومحمد بن إسماعيل وأبي زرعة ، فقال : أعلمهم بالحديث محمد ، وأحفظهم أبو زرعة .

وقال إسحاق بن زبرك سمعت محمد بن إدريس الرازي يقول في سنة سبع وأربعين ومائتين : يقدم عليكم رجل من خراسان لم يخرج منها أحفظ منه ، ولا قدم العراق أعلم منه . فقدم علينا البخاري . [ ص: 434 ]

وقال أبو سعيد حاتم بن محمد : قال موسى بن هارون الحافظ : لو أن أهل الإسلام اجتمعوا على أن ينصبوا آخر مثل محمد بن إسماعيل ما قدروا عليه .

وقال أبو العباس محمد بن عبد الرحمن الفقيه الدغولي : كتب أهل بغداد إلى البخاري :

المسلمون بخير ما بقيت لهم وليس بعدك خير حين تفتقد



وقال أبو بكر الخطيب : سئل أبو زرعة عن ابن لهيعة ، فقال : تركه أبو عبد الله محمد بن إسماعيل . وسئل عن محمد بن حميد ، فقال : تركه أبو عبد الله . فذكر ذلك لأبي عبد الله ، فقال : بره لنا قديم .

قال الخطيب : وسئل العباس بن الفضل الرازي الصائغ : أيهما أفضل ، أبو زرعة أو محمد بن إسماعيل ؟ فقال : التقيت مع محمد بن إسماعيل بين حلوان وبغداد ، فرجعت معه مرحلة ، وجهدت أن أجيء بحديث لا يعرفه ، فما أمكنني ، وأنا أغرب على أبي زرعة عدد شعره .

وقال أحمد بن سيار في " تاريخه " : محمد بن إسماعيل الجعفي طلب العلم ، وجالس الناس ، ورحل في الحديث ، ومهر فيه وأبصر ، [ ص: 435 ] وكان حسن المعرفة ، والحفظ ، وكان يتفقه .

قال عبد الرحمن بن أبي حاتم : رأيت أبي يطنب في مدح أحمد بن سيار ، ويذكره بالعلم والفقه .

وذكر عمر بن حفص الأشقر ، قال : لما قدم رجاء بن مرجى بخارى يريد الخروج إلى الشاش ، نزل الرباط ، وسار إليه مشايخنا ، وسرت فيمن سار إليه ، فسألني عن أبي عبد الله محمد بن إسماعيل ، فأخبرته بسلامته ، وقلت : لعله يجيئك الساعة ، فأملى علينا ، وانقضى المجلس ، ولم يجئ . فلما كان اليوم الثاني لم يجئه . فلما كان اليوم الثالث قال رجاء : إن أبا عبد الله لم يرنا أهلا للزيارة ، فمروا بنا إليه نقض حقه ، فإني على الخروج -وكان كالمترغم عليه- فجئنا بجماعتنا إليه ، فقال رجاء : يا أبا عبد الله ، كنت بالأشواق إليك ، وأشتهي أن تذكر شيئا من الحديث ، فإني على الخروج . قال : ما شئت . فألقى عليه رجاء شيئا من حديث أيوب ، وأبو عبد الله يجيب إلى أن سكت رجاء عن الإلقاء . فقال لأبي عبد الله : ترى بقي شيء لم نذكره ، فأخذ محمد يلقي ، ويقول رجاء : من روى هذا ؟ وأبو عبد الله يجيء بإسناده إلى أن ألقى قريبا من بضعة عشر حديثا . وتغير رجاء تغيرا شديدا ، وحانت من أبي عبد الله نظرة إلى وجهه ، فعرف التغير فيه ، فقطع الحديث . فلما خرج رجاء قال محمد : أردت أن أبلغ به ضعف ما ألقيته ، إلا أني خشيت أن يدخله شيء ، فأمسكت . .

وقال خلف بن محمد : سمعت أبا عمرو أحمد بن نصر الخفاف يقول : محمد بن إسماعيل أعلم بالحديث من إسحاق بن راهويه وأحمد بن [ ص: 436 ] حنبل وغيرهما بعشرين درجة ; ومن قال فيه شيئا ، فمني عليه ألف لعنة .

ثم قال : حدثنا محمد بن إسماعيل التقي النقي العالم الذي لم أر مثله . وروي عن الحسين بن محمد المعروف بعبيد العجل ، قال : ما رأيت مثل محمد بن إسماعيل ، ولم يكن مسلم بن الحجاج يبلغ محمد بن إسماعيل . ورأيت أبا زرعة وأبا حاتم يستمعان إلى محمد أي شيء يقول ، يجلسون إلى جنبه ، فذكر لعبيد العجل قصة محمد بن يحيى ، فقال : ما له ولمحمد بن إسماعيل ؟ كان محمد بن إسماعيل أمة من الأمم ، وكان أعلم من محمد بن يحيى بكذا وكذا ، وكان دينا فاضلا يحسن كل شيء .

وقال أبو حامد أحمد بن حمدون القصار : سمعت مسلم بن الحجاج ، وجاء إلى البخاري ، فقبل بين عينيه ، وقال : دعني أقبل رجليك . ثم قال : حدثك محمد بن سلام ، حدثنا مخلد بن يزيد الحراني ، أخبرنا ابن جريج عن موسى بن عقبة عن سهيل ، عن أبيه عن أبي هريرة ، عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في كفارة المجلس فما علته ؟ قال محمد بن [ ص: 437 ] إسماعيل : هذا حديث مليح ، ولا أعلم بهذا الإسناد في الدنيا حديثا غير هذا الحديث الواحد في هذا الباب ، إلا أنه معلول حدثنا به موسى بن إسماعيل ، حدثنا وهيب ، حدثنا سهيل ، عن عون بن عبد الله قوله ، قال محمد : وهذا أولى ، فإنه لا يذكر لموسى بن عقبة سماع من سهيل . فقال له مسلم : لا يبغضك إلا حاسد ، وأشهد أنه ليس في الدنيا مثلك .

وقال محمد بن يعقوب بن الأخرم : سمعت أصحابنا يقولون : لما قدم البخاري نيسابور استقبله أربعة آلاف رجل ركبانا على الخيل ، سوى من ركب بغلا أو حمارا وسوى الرجالة .

وقال عبد الله بن حماد الآملي : وددت أني شعرة في صدر محمد بن إسماعيل .

وقال محمد بن أبي حاتم : سمعت حاشد بن إسماعيل وآخر يقولان : كان أهل المعرفة بالبصرة يعدون خلف البخاري في طلب الحديث ، وهو شاب حتى يغلبوه على نفسه ، ويجلسوه في بعض الطريق ، فيجتمع عليه ألوف أكثرهم ممن يكتب عنه قالا : وكان أبو عبد الله عند ذلك شابا ، لم يخرج وجهه . [ ص: 438 ]

أخبرني الحسن بن علي ، أخبرنا عبد الله بن عمر ، أخبرنا عبد الأول بن عيسى ، أخبرنا عبد الله بن محمد الأنصاري ، أخبرنا أحمد بن محمد بن إسماعيل المهدوي ، سمعت خالد بن عبد الله المروزي ، سمعت أبا سهل محمد بن أحمد المروزي ، سمعت أبا زيد المروزي الفقيه يقول : كنت نائما بين الركن والمقام ، فرأيت النبي -صلى الله عليه وسلم- ، فقال لي : يا أبا زيد ، إلى متى تدرس كتاب الشافعي ، ولا تدرس كتابي ؟ فقلت : يا رسول الله ، وما كتابك ؟ قال : " جامع " محمد بن إسماعيل .

وجدت فائدة منقولة عن أبي الخطاب بن دحية ، أن الرملي الكذابة قال : البخاري مجهول ، لم يرو عنه سوى الفربري . قال أبو الخطاب : والله كذب في هذا وفجر ، والتقم الحجر ، بل البخاري مشهور بالعلم وحمله ; مجمع على حفظه ونبله ، جاب البلاد ، وطلب الرواية والإسناد . روى عنه جماعة من العلماء إلى أن قال : وأما كتابه فقد عرضه على حافظ زمانه أبي زرعة ، فقال : كتابك كله صحيح إلا ثلاثة أحاديث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث