الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الربع الثامن من الجزء الخامس والعشرين

ليجزي قوما قرأ الشامي والأخوان وخلف بنون مفتوحة بعد اللام وكسر الزاي وفتح الياء ، والباقون ما عدا أبا جعفر ، بياء مفتوحة في مكان النون مع كسر الزاي وفتح الياء أيضا ، وقرأ أبو جعفر بياء مضمومة مع فتح الزاي وألف بعدها ولا خلاف بين العشرة في نصب قوما .

ترجعون فتح يعقوب التاء وكسر الجيم ، وضم غيره التاء وفتح الجيم .

إسرائيل والنبوة ، فيه ، بصائر ، يظلمون ، أفرأيت ، عليهم ، قالوا ائتوا ، قيل يستهزئون ، وهو ، هزوا ، كله جلي . [ ص: 294 ]

سواء قرأ حفص والأخوان وخلف بنصب الهمزة، والباقون برفعها .

غشاوة قرأ الأخوان وخلف بفتح الغين وإسكان الشين ، والباقون بكسر الغين وفتح الشين وألف بعدها .

تذكرون خفف الذال حفص والأخوان وخلف ، وشددها غيرهم .

كل أمة تدعى قرأ يعقوب بنصب لام كل ، والباقون برفعها .

والساعة لا ريب قرأ حمزة بنصب التاء ، والباقون برفعها ، ولا خلاف في رفع التاء في ما الساعة .

لا يخرجون قرأ الأخوان وخلف بفتح الياء وضم الراء ، والباقون بضم الياء وفتح الراء .

الحكيم آخر السورة ، و آخر الربع .

الممال

جاءهم لابن ذكوان وخلف وحمزة . للناس و الناس لدوري البصري ، هدى لدى الوقف ولتجزى و هواه ونحيا و تتلى معا . و تدعى و ننساكم ومأواكم بالإمالة للأصحاب والتقليل لورش بخلف عنه . محياهم بالإمالة للكسائي والتقليل لورش بخلف عنه . الدنيا معا بالإمالة للأصحاب والتقليل للبصري وورش بخلف عنه . وترى بالإمالة للأصحاب والبصري والتقليل لورش . وحاق لحمزة ، ولا إمالة ولا تقليل في وبدا ، لأنه واوي .

المدغم

" الصغير " اتخذتم لغير المكي وحفص ورويس .

" الكبير " سخر لكم معا ، بصائر للناس ، الصالحات سواء ، إلهه هواه ، آيات الله هزوا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث