الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يوم تشقق الأرض عنهم سراعا ذلك حشر علينا يسير

جزء التالي صفحة
السابق

يوم تشقق الأرض عنهم سراعا ذلك حشر علينا يسير نحن أعلم بما يقولون وما أنت عليهم بجبار فذكر بالقرآن من يخاف وعيد

[ ص: 145 ] يوم تشقق تتشقق، وقرئ «تنشق». وقرأ عاصم وحمزة والكسائي وخلف وأبو عمرو بتخفيف الشين.

الأرض عنهم سراعا مسرعين. ذلك حشر بعث وجمع. علينا يسير هين، وتقديم الظرف للاختصاص فإن ذلك لا يتيسر إلا على العالم القادر لذاته الذي لا يشغله شأن عن شأن، كما قال الله تعالى:

ما خلقكم ولا بعثكم إلا كنفس واحدة

نحن أعلم بما يقولون تسلية لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتهديد لهم. وما أنت عليهم بجبار بمسلط تقسرهم على الإيمان، أو تفعل بهم ما تريد وإنما أنت داع. فذكر بالقرآن من يخاف وعيد فإنه لا ينتفع به غيره.

عن النبي صلى الله عليه وسلم: «من قرأ سورة «ق» هون الله عليه تارات الموت وسكراته».

والله أعلم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث