الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قالوا لئن لم تنته يا نوح لتكونن من المرجومين

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 5380 ] قالوا لئن لم تنته يا نوح لتكونن من المرجومين ؛ يئسوا من رده؛ وهو يحجهم بالحجة تلو الحجة؛ فانتقلوا من الجدل العقيم منهم؛ إلى التهديد بالرجم بالحجارة؛ وقد فقدوا كل عناصر الود؛ وأعلنوا القطيعة؛ وقالوا - مصرين على الكفر -: لئن لم تنته ؛ اللام هي الدالة على القسم؛ بأنه إذا لم ينته يكون الرجم جزاءه؛ وطريق معاملته؛ وينتقلون من حال الرجم بالقول؛ إلى حال الرجم بالحجارة؛ لتكونن من المرجومين ؛ هذا جواب القسم؛ واللام واقعة فيه؛ مؤكدة؛ والتوكيد أيضا بنون التوكيد الثقيلة؛ وبذلك بلغوا أقصى حدود التكذيب مع التهديد العنيف؛

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث