الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون

316 - مسألة :

قوله تعالى: إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون وفي الصافات: ماذا تعبدون ؟

جوابه:

أن (ماذا) أبلغ في الاستفهام من (ما) فقوله هنا: ما تعبدون خارج مخرج الاستفهام عن حقيقة معبودهم، فلذلك أجابوه بقولهم: (نعبد أصناما) وأما آية الصافات فهو استفهام توبيخ وتقريع بعد معرفته لمعبودهم، ولذلك تمم كلامه بما يدل على الإنكار عليهم، فقال: أإفكا آلهة دون الله تريدون الآيات، ولذلك لم يجيبوه في آية الصافات لفهم قصد الإنكار عليهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث