الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابن عبدكويه

[ ص: 478 ] ابن عبدكويه

الشيخ الإمام المحدث الرحال الثقة ، أبو الحسن ، علي بن يحيى بن جعفر بن عبدكويه ، الأصبهاني . مولده سنة بضع وثلاثين وثلاثمائة .

وسمع من : أبي إسحاق بن حمزة ، وعبد الله بن الحسن بن بندار ، وأبي القاسم الطبراني ، ومحمد بن أحمد بن الحسن الكسائي ، وعبد الله بن محمد بن إبراهيم الفابجاني ، وأحمد بن بندار الشعار ، ومحمد بن القاسم بن سياه ، وفاروق بن عبد الكبير الخطابي ، ومحمد بن معمر بن ناصح ، ومحمد بن إسحاق بن عباد ، ومحمد بن إسحاق بن إبراهيم الأهوازي ، وأحمد بن القاسم بن الريان اللكي ، وأحمد بن إبراهيم بن يوسف بن أفرجه ، وعلي بن الفضل بن شهريار ، وأحمد بن عمران الأشناني ، بصري ، وأحمد بن محمود بن خرزاذ ، وإبراهيم بن محمد الديبلي بمكة ، ومحمد بن أحمد بن المنذر المديني ، وأحمد بن سهل العسكري ، ومحمد بن إسحاق بن أيوب بن كوشيذ .

وأملى مجالس كثيرة ، وقع لي منها ثلاثة وأربعة ومجلسان .

حدث عنه : أبو العلاء أحمد بن محمد بن قولون ، وأبو العلاء محمد بن عبد الجبار الفرساني ، وأبو طاهر محمد بن عبد الله بن مهران اللباد ، وعلي بن محمد بن علي بن فورجه الفراش ، وأسماء بنت أحمد بن عبد الله بن مهران ; وهم من شيوخ السلفي . [ ص: 479 ] توفي في المحرم سنة اثنتين وعشرين وأربعمائة .

وممن روى عنه : أبو مطيع محمد بن عبد الواحد الصحاف .

أخبرنا أبو الربيع سليمان بن قدامة وأخوه داود ، وعيسى بن أبي محمد ، وأحمد بن عبد الرحمن سنة سبعمائة ، ومحمد بن علي بن أحمد ، ومحمد بن حمزة ، وهدية بنت علي ، قالوا : أخبرنا جعفر بن علي ، وأخبرنا أحمد بن محمد الصواف ، وابن مؤمن ، قالا : أخبرنا علي بن محمد قالا : أخبرنا أحمد بن محمد الحافظ ، أخبرنا محمد بن عبد الجبار بأصبهان ، حدثنا علي بن عبدكويه سنة عشرين وأربعمائة ، حدثنا عمر بن أحمد بن علي البغدادي بالبصرة سنة 357 ، حدثنا الحارث بن أبي أسامة ، حدثنا علي بن عاصم ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا أحب الله عبدا ، دعا جبريل ، فقال : يا جبريل : إني أحب فلانا ، فأحبه . فيحبه جبريل ، وينادي في السماء : إن الله قد أحب فلانا فأحبوه . فيحبه أهل السماء ، ثم يجعل له القبول في الأرض الحديث . وذكر في البغض نحو ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث