الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الإمامة

جزء التالي صفحة
السابق

( وإذا صلى أمي بقوم يقرءون وبقوم أميين فصلاتهم فاسدة عند أبي حنيفة رحمه الله تعالى ، وقالا : صلاة الإمام ومن لا يقرأ تامة ) لأنه معذور أم قوما معذورين وغير معذورين ، فصار كما إذا أم العاري عراة ولابسين ، وله أن الإمام ترك فرض القراءة مع القدرة عليها فتفسد صلاته ، وهذا لأنه لو اقتدى بالقارئ تكون قراءته قراءة له ، بخلاف تلك المسألة وأمثالها ، لأن الموجود في حق الإمام لا يكون موجودا في حق المقتدي .

( ولو كان يصلي الأمي [ ص: 52 ] وحده والقارئ وحده جاز ) هو الصحيح ، لأنه لم تظهر منهما رغبة في الجماعة ( فإن قرأ الإمام في الأوليين ، ثم قدم في الأخريين أميا فسدت صلاتهم ) وقال زفر رحمه الله تعالى: لا تفسد لتأدي فرض القراءة ، ولنا أن كل ركعة صلاة فلا تخلى عن القراءة إما تحقيقا أو تقديرا ، ولا تقدير في حق الأمي ، لانعدام الأهلية ، وكذا على هذا لو قدمه في التشهد ، والله تعالى أعلم بالصواب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث