الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فإن يصبروا فالنار مثوى لهم وإن يستعتبوا

جزء التالي صفحة
السابق

فإن يصبروا فالنار مثوى لهم وإن يستعتبوا فما هم من المعتبين

فإن يصبروا فالنار مثوى لهم أي: محل ثواء وإقامة أبدية لهم بحيث لا براح لهم منها، والالتفات إلى الغيبة للإيذان باقتضاء حالهم أن يعرض عنهم ويحكى سوء حالهم لغيرهم أو للإشعار بإبعادهم عن حيز الخطاب وإلقائهم في غاية دركات النار. وإن يستعتبوا أي: يسألوا العتبى وهو الرجوع إلى ما يحبونه جزعا مما هم فيه. فما هم من المعتبين المجابين إليها ونظيره قوله تعالى: سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص وقرئ وإن يستعتبوا فما هم من المعتبين أي: إن يسألوا أن يرضوا ربهم فما هم فاعلون لفوات المكنة.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث