الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وفي أموالهم حق للسائل والمحروم

ولما ذكر معاملتهم للخالق، أتبعه المعاملة للخلائق تكميلا لحقيقة الإحسان فقال: وفي أموالهم أي: كل أصنافها حق أي: نصيب ثابت. ولما كان السياق هنا للإحسان، فكان إحسانهم لفرط محبتهم إلى عباد الله لا يوقفهم عن الواجب بخلاف ما في "سأل" من سياق المصلين مطلقا ترك وصفه بالمعلومية فقال: للسائل أي: الذي ينبه على حاجته بسؤال الناس وهو المتكفف والمحروم وهو المتعفف الذي لا يجد ما يغنيه، ولا يسأل الناس ولا يفطن له ليتصدق عليه، وهذه صفة أهل الصفة رضي الله عنهم، فالمحسنون يعرفون صاحب [هذا] الوصف لما لهم من نافذ البصيرة ولله بهم من العناية.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث