الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فضيلة التعلم

[ ص: 14 ] فضيلة التعلم :

أما الآيات فقوله تعالى : ( فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ) [ التوبة : 122 ] وقوله عز وجل : ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) [ النحل : 43 ، والأنبياء : 7 ] .

وأما الأخبار : فقوله صلى الله عليه وسلم : " من سلك طريقا يطلب فيه علما سلك الله به طريقا إلى الجنة " .

وقال صلى الله عليه وسلم : " لأن تغدو فتتعلم بابا من العلم خير من أن تصلي مائة ركعة " .

وقال صلى الله عليه وسلم : " طلب العلم فريضة على كل مسلم " .

وقال أبو الدرداء : " لأن أتعلم مسألة أحب إلي من قيام ليلة " وقال أيضا : " العالم والمعلم شريكان في الخير ، وسائر الناس همج لا خير فيهم " .

وقال الشافعي - رضي الله عنه - : " طلب العلم أفضل من النافلة " ، وقال فتح الموصلي - رحمه الله -: " أليس المريض إذا منع الطعام والشراب والدواء يموت ؟ قالوا : بلى ، قال : كذلك القلب إذا منع عنه الحكمة والعلم ثلاثة أيام يموت " ولقد صدق ، فإن غذاء القلب العلم والحكمة وبهما حياته ، كما أن غذاء الجسد الطعام ، ومن فقد العلم فقلبه مريض وموته لازم ولكنه لا يشعر به ، إذ حب الدنيا وشغله بها أبطل إحساسه . فنعوذ بالله من يوم كشف الغطاء ، فإن الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا .

وقال ابن مسعود - رضي الله عنه - : " عليكم بالعلم قبل أن يرفع ، ورفعه موت رواته ، وإن أحدا لم يولد عالما ، وإنما العلم بالتعلم " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث