الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ينبأ الإنسان يومئذ بما قدم وأخر

جزء التالي صفحة
السابق

ينبأ الإنسان يومئذ بما قدم وأخر

ينبأ الإنسان يومئذ أي: يخبر كل امرئ برا كان أو فاجرا عند وزن الأعمال بما قدم أي: عمل من عمل خيرا كان، أو شرا فيثاب بالأول، ويعاقب بالثاني وأخر أي: لم يعمل خيرا كان، أو شرا فيعاقب بالأول ويثاب بالثاني، أو بما قدم من حسنة، أو سيئة وبما أخر من سنة حسنة، أو سيئة فعمل بها بعده، أو بما قدم من مال تصدق به في حياته وبما أخر فخلقه، أو وقفه، أو أوصى به، أو بأول عمله وآخره.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث