الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى في عمد ممددة

جزء التالي صفحة
السابق

في عمد ممددة

في عمد ممددة إما حال من الضمير المجرور في "عليهم" أي: كائنين في عمد ممددة أي: موثقين فيها مثل المقاطر التي تقطر فيها اللصوص، أو خبر مبتدأ مضمر أي: هم في عمد، أو صفة لـ"مؤصدة" قاله أبو البقاء أي: كائنة في عمد ممددة بأن تؤصد عليهم الأبواب وتمدد على الأبواب العمد استيثاقا في استيثاق، اللهم أجرنا منها يا خير مستجار، وقرئ "عمد" بضمتين.

عن النبي صلى الله عليه وسلم "من قرأ سورة الهمزة أعطاه الله تعالى عشر حسنات بعدد من استهزأ بمحمد وأصحابه".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث