الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل علق عتق أمته بصفة وهي حامل

جزء التالي صفحة
السابق

( 8643 ) فصل : وإذا علق عتق أمته بصفة ، وهي حامل ، تبعها ولدها في ذلك ; لأنه كعضو من [ ص: 313 ] أعضائها ، فإن وضعته قبل وجود الصفة ، ثم وجدت الصفة ، عتق ; لأنه تابع في الصفة ، فأشبه ما لو كان في الصفة فأشبه ما لو كان في البطن . وإن كانت حائلا حين التعليق ، ثم وجدت الصفة وهي حامل ، عتقت هي وحملها ; لأن العتق وجد فيها وهي حامل ، فتبعها ولدها ، كالمنجز . وإن حملت بعد التعليق ، وولدت قبل وجود الصفة ، ثم وجدت بعد ذلك ، لم يعتق الولد ; لأن الصفة لم تتعلق به لا في حال التعليق ، ولا في حال العتق . وفيه وجه آخر ، أنه يتبعها في العتق ، قياسا على ولد المدبرة .

وإن بطلت الصفة ببيع أو موت ، لم يعتق الولد ; لأنه إنما يبيعها في العتق ، لا في الصفة ، فإذا لم توجد فيها ، لم يوجد فيه ، بخلاف ولد المدبرة ; فإنه تبعها في التدبير فإذا بطل فيها ، بقي فيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث