الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من تخلف عن النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك

جزء التالي صفحة
السابق

9746 عبد الرزاق ، عن معمر قال : أخبرني الزهري قال : أخبرني كعب بن مالك قال : أول أمر عتب على أبي لبابة أنه [ ص: 407 ] كان بينه وبين يتيم عذق ، فاختصما إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقضى به النبي صلى الله عليه وسلم لأبي لبابة فبكى اليتيم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " دعه له " فأبى قال : فأعطه إياه ولك مثله في الجنة ، فأبى فانطلق ابن الدحداحة فقال لأبي لبابة : بعني هذا العذق بحديقتين قال : نعم ، ثم انطلق إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله أرأيت إن أعطيت هذا اليتيم هذا العذق ألي مثله في الجنة ؟ قال : " نعم " فأعطاه إياه قال : فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " كم من عذق مدلك لابن الدحداحة في الجنة " .

قال : وأشار إلى بني قريظة حين نزلوا على حكم سعد فأشار إلى حلقه الذبح وتخلف عن النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك ثم تاب الله عليه بعد ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث