الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اجتهاده في العبادة

حدثنا أبو بكر بن مالك ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، قال : ثنا الحكم بن نافع ، قال : ثنا إسماعيل بن عياش ، عن شرحبيل بن مسلم : أن رجلين أتيا أبا مسلم الخولاني في منزله ، فقال بعض أهله : هو في المسجد ، فأتيا المسجد فوجداه يركع فانتظرا انصرافه وأحصيا ركوعه فأحصى أحدهما أنه ركع ثلاثمائة ، والآخر أربعمائة قبل أن ينصرف .

حدثنا أبو بكر بن مالك ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني أبي ، قال : ثنا أبو المغيرة ، حدثني أبو بكر بن عبد الله بن أبي مريم الغساني ، حدثني عطية بن قيس : أن أناسا من أهل دمشق أتوا أبا مسلم الخولاني في منزله وكان غازيا بأرض الروم فوجدوه قد احتفر في فسطاطه حفرة ووضع في الحفرة قطعا وأفرغ ماء ، فهو يتصلق فيه وهو صائم ، فقال له النفر : ما يحملك على الصيام وأنت مسافر وقد رخص الله تعالى لك الفطر في السفر والغزو ؟ فقال : لو حضر قتال لأفطرت وتقويت للقتال ، إن الخيل لا تجري الغايات وهي بدنى ، إنما تجري وهي ضمرات ، إن بين أيدينا أياما لها نعمل .

حدثنا أحمد بن محمد بن سنان ، قال : ثنا أبو العباس السراج ، قال : ثنا الوليد بن شجاع ، قال : ثنا الوليد - يعني ابن مسلم - عن عثمان بن أبي العاتكة ، قال : كان من أمر أبي مسلم الخولاني أن علق سوطا في مسجده ، ويقول : أنا أولى بالسوط من الدواب ، فإذا دخلته فترة مشق ساقه سوطا أو سوطين ، وكان يقول : لو رأيت الجنة عيانا ما كان عندي مستزاد ، ولو رأيت النار عيانا ما كان عندي مستزاد .

حدثنا أحمد بن جعفر بن حمدان ، قال : ثنا عبد الله بن أحمد ، قال : ثنا عمرو بن علي ، قال : ثنا معتمر ، قال : سمعت سليمان بن يزيد العدوي ، يقول : قال أبو مسلم : يا أم مسلم سوي رحلك فإنه ليس على جهنم معبرة .

[ ص: 128 ] حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن ، قال : ثنا بشر بن موسى ، قال : ثنا خلاد بن يحيى ، قال : ثنا سفيان بن عبد الملك بن عمير ، عن أبي مسلم الخولاني ، قال : أربع لا يتقبلن في أربع ؛ في جهاد ولا حج ولا عمرة ولا صدقة : الغلول ومال اليتيم والخيانة والسرقة .

رواه جرير وعنبسة في جماعة ، عن عبد الملك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث