الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى : ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون .

أخرج الفريابي ، وسعيد بن منصور ، وابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، والطبراني ، والحاكم وصححه، وابن مردويه ، والبيهقي في «شعب الإيمان»، عن ابن مسعود أن رجلا قال له : إني أخاف أن أكون قد هلكت قال : وما ذاك؟ قال : إني سمعت الله يقول : ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون وأنا رجل شحيح، لا يكاد يخرج مني شيء، فقال له ابن مسعود : ليس ذاك بالشح، ولكنه البخل، ولا خير في البخل، وإن الشح الذي ذكره الله في القرآن أن تأكل مال أخيك ظلما .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن المنذر ، وابن مردويه ، عن ابن عمر في قوله : ومن يوق شح نفسه قال : ليس الشح أن يمنع الرجل ماله، ولكنه [ ص: 372 ] البخل، وإنه لشر، إنما الشح أن تطمح عين الرجل إلى ما ليس له .

وأخرج ابن المنذر ، عن الحسن قال : النظر إلى المرأة لا يملكها من الشح .

وأخرج ابن المنذر ، عن طاوس قال : البخل أن يبخل الإنسان بما في يديه، والشح أن يشح على ما في أيدي الناس .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، وابن عساكر ، عن عبد الرحمن بن عوف، أنه كان يطوف بالبيت يقول : اللهم قني شح نفسي، لا يزيد على ذلك، فقيل له، فقال : إذا وقيت شح نفسي لا أسرق، ولا أزني، ولا أفعل شيئا .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن المنذر ، عن سعيد بن جبير في قوله : ومن يوق شح نفسه قال : إدخال الحرام، ومنع الزكاة .

وأخرج ابن المنذر ، عن علي بن أبي طالب قال : من أدى زكاة ماله فقد وقي شح نفسه .

وأخرج الخرائطي في «مساوئ الأخلاق»، عن ابن عمرو قال : الشح أشد من البخل؛ لأن الشحيح يشح على ما في يديه فيحبسه، ويشح على ما في أيدي [ ص: 373 ] الناس حتى يأخذه، وإن البخيل إنما يبخل بما في يديه .

وأخرج ابن أبي الدنيا في كتاب «ذم البخل»، وابن عدي، والحاكم ، والخطيب، عن أنس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «خلق الله جنة عدن، وخلق أشجارها بيده، ثم قال لها : انطقي، فقالت : قد أفلح المؤمنون [المؤمنون : 1] فقال الله : وعزتي وجلالي لا يجاورني فيك بخيل» ثم تلا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون .

وأخرج ابن مردويه ، عن جابر بن عبد الله قال : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : «ثلاث من كن فيه فقد برئ من الشح؛ من أدى زكاة ماله، وقرى الضيف، وأعطى في النوائب» .

وأخرج الحكيم الترمذي ، وأبو يعلى، وابن مردويه ، عن أنس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «ما محق الإسلام محق الشح شيء قط» .

وأخرج ابن مردويه ، عن أبي ذر قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «من كان الفقر [ ص: 374 ] في قلبه فلا يغنيه ما أكثر له في الدنيا، وإنما يضر نفسه شحها» .

وأخرج عبد بن حميد ، وأبو يعلى، والطبراني ، والضياء، عن مجمع بن يحيى بن جارية قال : حدثني عمي خالد بن يزيد بن جارية قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «برئ من الشح من أدى الزكاة، وقرى الضيف، وأدى في النائبة» .

وأخرج ابن أبي شيبة ، والنسائي ، والحاكم وصححه، والبيهقي في «شعب الإيمان» عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «لا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان نار جهنم في جوف عبد أبدا، ولا يجتمع الشح والإيمان في قلب عبد أبدا» .

وأخرج أبو داود الطيالسي ، وعبد بن حميد ، والبخاري في «الأدب المفرد» والترمذي وقال : غريب، وأبو يعلى، وابن جرير في «تهذيبه» والبيهقي في «شعب الإيمان»، عن أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : [ ص: 375 ] خصلتان لا تجتمعان في جوف مسلم؛ البخل وسوء الخلق .

وأخرج ابن أبي شيبة ، والبخاري في «تاريخه» وأبو داود ، وابن مردويه ، والبيهقي في «الشعب» عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : «شر ما في رجل شح هالع، وجبن خالع» .

وأخرج أحمد ، والبخاري في «الأدب» ومسلم ، والبيهقي ، عن جابر بن عبد الله، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : «اتقوا الظلم؛ فإن الظلم ظلمات يوم القيامة، واتقوا الشح؛ فإن الشح أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم» .

وأخرج ابن مردويه ، والبيهقي ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : «إياكم والشح والبخل؛ فإنه دعا من قبلكم إلى أن يقطعوا أرحامهم فقطعوها، ودعاهم إلى أن يستحلوا محارمهم فاستحلوها، ودعاهم إلى أن يسفكوا [ ص: 376 ] دماءهم فسفكوها» .

وأخرج الترمذي ، والبيهقي ، عن أنس ، أن رجلا توفي فقالوا : أبشر بالجنة، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «أو لا تدرون، فلعله قد تكلم بما لا يعنيه، أو بخل بما لا ينفعه» .

وأخرج البيهقي - من وجه آخر - عن أنس قال : أصيب رجل يوم أحد، فجاءت أمه فقالت : يا بني ليهنئك الشهادة، فقال لها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «وما يدريك لعله كان يتكلم بما لا يعنيه، ويبخل بما لا يغنيه» .

وأخرج البيهقي ، عن ابن عمرو قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «خلقان يحبهما الله، وخلقان يبغضهما الله، فأما اللذان يحبهما الله فالسخاء والسماحة، وأما اللذان يبغضهما الله فسوء الخلق والبخل، فإذا أراد الله بعبد خيرا استعمله على قضاء حوائج الناس» .

[ ص: 377 ] وأخرج ابن جرير ، وابن مردويه ، والبيهقي ، عن أنس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «برئ من الشح من أدى الزكاة، وقرى الضيف، وأدى في النائبة» .

وأخرج البيهقي وضعفه، عن ابن مسعود قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «لا يذهب السخاء على الله؛ السخي قريب من الله، فإذا لقيه يوم القيامة أخذ بيده فأقاله عثرته» .

وأخرج أحمد في «الزهد»، والطبراني في «الأوسط»، والبيهقي في «شعب الإيمان»، عن عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «صلاح أول هذه الأمة بالزهد والتقوى، وهلاك آخرها بالبخل والفجور» .

وأخرج البيهقي وضعفه، عن عائشة قالت : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «السخي قريب من الله، قريب من الجنة، بعيد من النار، والبخيل بعيد من الله، بعيد من الجنة، قريب من النار، والجاهل السخي أحب إلى الله من العابد البخيل» .

[ ص: 378 ] وأخرج البيهقي ، عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «السخي قريب من الله، قريب من الجنة، قريب من الناس، بعيد من النار، والبخيل بعيد من الله، بعيد من الجنة، بعيد من الناس، قريب من النار، ولجاهل سخي أحب إلى الله من عابد بخيل» .

وأخرج ابن عدي في «الكامل» والبيهقي وضعفه، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «السخي قريب من الله، قريب من الناس، قريب من الجنة، بعيد من النار، والبخيل بعيد من الله، بعيد من الجنة، بعيد من الناس، قريب من النار، ولفاجر سخي أحب إلى الله من عابد بخيل، وأي داء أدوى من البخل»؟!

وأخرج البيهقي ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «يا بني سلمة، من سيدكم اليوم»؟ قالوا : الجد بن قيس، ولكنا نبخله، قال : «وأي داء أدوى من البخل؟! ولكن سيدكم عمرو بن الجموح» .

[ ص: 379 ] وأخرج البيهقي ، عن جابر قال : لما قدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : «يا بني سلمة، من سيدكم»؟ قالوا : الجد بن قيس، وإنا لنبخله، قال : «وأي داء أدوى من البخل؟! بل سيدكم الخير الأبيض، عمرو بن الجموح» قال : وكان على أضيافهم في الجاهلية، قال : وكان يولم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا تزوج .

وأخرج البيهقي ، من طريق الزهري، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : «من سيدكم يا بني سلمة»؟ قالوا : الجد بن قيس، قال : «وبم تسودونه»؟ قالوا : بأنه أكثرنا مالا، وإنا على ذلك لنزنه بالبخل، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «وأي داء أدوى من البخل؟! ليس ذاك سيدكم»، قالوا : فمن سيدنا يا رسول الله؟ قال : «سيدكم البراء بن معرور» قال البيهقي : مرسل .

وأخرج الحاكم ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «من سيدكم يا بني سلمة»؟ قالوا : الجد بن قيس، على أن فيه بخلا، قال : «وأي داء أدوى من البخل؟! بل سيدكم، وابن سيدكم بشر بن البراء بن معرور» .

[ ص: 380 ] وأخرج أحمد ، والبيهقي عن أبي بكر الصديق قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «لا يدخل الجنة بخيل، ولا خب، ولا خائن، ولا سيئ الملكة، وأول من يقرع باب الجنة المملوكون، إذا أحسنوا فيما بينهم وبين الله وبين مواليهم» .

وأخرج البيهقي ، عن أبي سهل الواسطي، رفع الحديث، قال : «إن الله اصطنع هذا الدين لنفسه، وإنما صلاح هذا الدين بالسخاء وحسن الخلق، فأكرموه بهما» .

وأخرج البيهقي ، من طرق وضعفه، وابن عدي، والعقيلي، وأبو نعيم ، والخرائطي في «مكارم الأخلاق» والخطيب في «المتفق والمفترق» وابن عساكر ، والضياء، عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «قال لي جبريل : قال الله تعالى : إن هذا الدين ارتضيته لنفسي، ولا يصلحه إلا السخاء وحسن الخلق، فأكرموه بهما ما صحبتموه» .

[ ص: 381 ] وأخرج ابن عدي، والبيهقي وضعفه، عن عبد الله بن جراد قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «إذا ابتغيتم المعروف فابتغوه في حسان الوجوه، فوالله لا يلج النار إلا بخيل، ولا يلج الجنة شحيح، إن السخاء شجرة في الجنة تسمى السخاء، وإن الشح شجرة في النار تسمى الشح» .

وأخرج البيهقي وضعفه، والدارقطني في «الأفراد» والخطيب في كتاب «البخلاء» عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «السخاء شجرة من شجر الجنة، أغصانها متدليات في الدنيا، من أخذ بغصن منها قاده ذلك الغصن إلى الجنة، والبخل شجرة من شجر النار، أغصانها متدليات في الدنيا، من أخذ بغصن منها قاده ذلك الغصن إلى النار» .

وأخرج ابن عدي، والبيهقي ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : «السخاء شجرة في الجنة، فمن كان سخيا أخذ بغصن منها، فلم يتركه الغصن حتى يدخله الجنة، والشح شجرة في النار، فمن كان شحيحا أخذ بغصن منها، فلم يتركه الغصن حتى يدخله النار» .

[ ص: 382 ] وأخرج البيهقي وضعفه، عن ابن عباس قال : كنت قاعدا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - فجاء ثلاثة عشر رجلا، عليهم ثياب السفر، فسلموا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قالوا : من السيد من الرجال يا رسول الله؟ قال : «ذاك يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم»، قالوا : ما في أمتك سيد؟ قال : «بلى، رجل أعطي مالا حلالا، ورزق سماحة، فأدنى الفقير، وقلت شكايته في الناس» .

وأخرج البخاري ، ومسلم والنسائي ، عن أبي هريرة قال : ضرب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مثل البخيل والمتصدق كمثل رجلين عليهما جبتان من حديد، قد اضطرت أيديهما إلى ثديهما وتراقيهما، فجعل المتصدق كلما تصدق بصدقة انبسطت عنه، حتى تغشي أنامله، وتعفو أثره، وجعل البخيل كلما هم بصدقة قلصت، وأخذت كل حلقة مكانها، فهو يوسعها ولا تتسع» .

وأخرج الزبير بن بكار في «الموفقيات» عن عبد الله بن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر قال : قدم خالد بن الوليد من ناحية أرض الروم على [ ص: 383 ] النبي - صلى الله عليه وسلم – بأسرى، فعرض عليهم الإسلام فأبوا، فأمر أن تضرب أعناقهم، حتى إذا صار إلى آخرهم قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : «يا خالد كف عن الرجل» قال : يا رسول الله ما كان في القوم أشد علي منه، قال : «هذا جبريل يخبرني عن الله أنه كان سخيا في قومه، فكف عنه» فأسلم الرومي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث