الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ونادى أصحاب الأعراف رجالا يعرفونهم بسيماهم

قوله تعالى : ونادى أصحاب الأعراف رجالا الآية .

أخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس : ونادى أصحاب الأعراف رجالا . قال : في النار ، يعرفونهم بسيماهم قالوا ما أغنى عنكم جمعكم : تكثركم ، وما كنتم تستكبرون قال الله لأهل التكبر : أهؤلاء الذين أقسمتم لا ينالهم الله برحمة ، يعني أصحاب الأعراف ، ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وعبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن مجاهد في قوله : يعرفونهم بسيماهم قال : بسواد الوجوه وزرقة العيون .

[ ص: 412 ] وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن أبي حاتم ، عن أبي مجلز في قوله : ونادى أصحاب الأعراف رجالا قال : هذا حين دخل أهل الجنة الجنة .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن السدي في قوله : ونادى أصحاب الأعراف قال : مر بهم ناس من الجبارين عرفوهم بسيماهم فناداهم أصحاب الأعراف : قالوا ما أغنى عنكم جمعكم وما كنتم تستكبرون أهؤلاء الذين أقسمتم لا ينالهم الله برحمة قال : هم الضعفاء .

وأخرج ابن أبي شيبة ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن عكرمة في قوله : أهؤلاء الذين أقسمتم لا ينالهم الله برحمة ادخلوا الجنة قال : دخلوا الجنة .

وأخرج ابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن الربيع بن أنس في قوله : ادخلوا الجنة لا خوف عليكم ولا أنتم تحزنون قال : كان رجال في النار قد أقسموا بالله لا ينال أصحاب الأعراف من الله رحمة ، فأكذبهم الله فكانوا آخر أهل الجنة دخولا فيما سمعناه عن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث