الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين

ونجيناه ولوطا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين

71 - ونجيناه أي إبراهيم ولوطا ابن أخيه هارون من العراق إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين أي : أرض الشام وبركتها أن أكثر الأنبياء منها فانتشرت في العالمين آثارهم الدينية وهي أرض خصب يطيب فيها عيش الغني والفقير وقيل ما من ماء عذب في الأرض إلا وينبع أصله من صخرة بيت المقدس روي: أنه نزل بفلسطين ولوطا بالمؤتفكة وبينهما مسيرة يوم وليلة وقال - صلى الله عليه وسلم - "إنها ستكون هجرة بعد هجرة فخيار الناس إلى مهاجر إبراهيم" [ ص: 413 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث