الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن أو تفرضوا لهن فريضة ومتعوهن على الموسع قدره

لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن أو تفرضوا لهن فريضة ومتعوهن على الموسع قدره وعلى المقتر قدره متاعا بالمعروف حقا على المحسنين

236- لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن ، وفي قراءة تماسوهن أي: تجامعوهن أو لم تفرضوا لهن فريضة مهرا وما مصدرية ظرفية أي: لا تبعة عليكم في الطلاق زمن عدم المسيس والفرض - بإثم ولا مهر فطلقوهن ومتعوهن أعطوهن ما يتمتعن به على الموسع الغني منكم

[ ص: 39 ] قدره وعلى المقتر الضيق الرزق قدره يفيد أنه لا نظر إلى قدر الزوجة متاعا تمتيعا بالمعروف شرعا، صفة متاعا حقا صفة ثانية أو مصدر مؤكد على المحسنين المطيعين.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث