الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل قسم الله من ذمه من أهل الكتاب إلى محرفين وأميين في قوله أفتطمعون

[ ص: 70 ] وقال شيخ الإسلام قدس الله روحه فصل قسم الله من ذمه من أهل الكتاب إلى محرفين وأميين حيث يقول : { أفتطمعون أن يؤمنوا لكم وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون } { وإذا لقوا الذين آمنوا قالوا آمنا وإذا خلا بعضهم إلى بعض قالوا أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم أفلا تعقلون } { أولا يعلمون أن الله يعلم ما يسرون وما يعلنون } { ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني وإن هم إلا يظنون } { فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون } .

وفي هذا عبرة لمن ركب سننهم من أمتنا ; فإن المنحرفين في [ ص: 71 ] نصوص الكتاب والسنة كالصفات ونحوها من الأخبار والأوامر : " قوم " يحرفونه إما لفظا وإما معنى وهم النافون لما أثبته الرسول صلى الله عليه وسلم جحودا وتعطيلا ويدعون أن هذا موجب العقل الصريح القاضي على السمع .

و " قوم " لا يزيدون على تلاوة النصوص لا يفقهون معناها ويدعون أن هذا موجب السمع الذي كان عليه السلف وأن الله لم يرد من عباده فهم هذه النصوص فهم { لا يعلمون الكتاب إلا أماني } أي تلاوة { وإن هم إلا يظنون } .

ثم يصنف أقوام علوما يقولون : إنها دينية وأن النصوص دلت عليها والعقل وهي دين الله ; مع مخالفتها لكتاب الله فهؤلاء الذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هو من عند الله بوجه من الوجوه .

فتدبر كيف اشتملت هذه الآيات على الأصناف الثلاثة وقوله في صفة أولئك : { أتحدثونهم بما فتح الله عليكم ليحاجوكم به عند ربكم } حال من يكتم النصوص التي يحتج بها منازعه حتى إن منهم من يمنع من رواية الأحاديث المأثورة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولو أمكنهم كتمان القرآن لكتموه لكنهم يكتمون منه وجوه دلالته من العلوم المستنبطة منه ويعوضون الناس عن ذلك بما يكتبونه بأيديهم ويضيفونه إلى أنه من عند الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث