الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب اعتكاف المستحاضة

جزء التالي صفحة
السابق

باب اعتكاف المستحاضة

1932 حدثنا قتيبة حدثنا يزيد بن زريع عن خالد عن عكرمة عن عائشة رضي الله عنها قالت اعتكفت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة من أزواجه مستحاضة فكانت ترى الحمرة والصفرة فربما وضعنا الطست تحتها وهي تصلي

التالي السابق


قوله : ( باب اعتكاف المستحاضة ) أورد فيه حديث عائشة : ( اعتكفت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - امرأة مستحاضة من أزواجه ) وقد تقدم الكلام عليه في كتاب الحيض ، وفي هذا اللفظ رد لقول من قال : يحمل على أن قوله : " امرأة من نسائه " ، أي : من النساء اللواتي لهن به تعلق ؛ لأنه لم ينقل أن امرأة من أزواجه - صلى الله عليه وسلم - استحاضت ، وتقدم ذكر المستحاضة في عهده والخلاف فيهن ، ويستدرك هنا أن تسمية هذه الزوجة وقع في رواية سعيد بن منصور عن إسماعيل ، وهو ابن علية ، حدثنا خالد وهو الحذاء الذي أخرجه المصنف من طريقه ، فذكر الحديث وزاد فيه : " قال : وحدثنا به خالد مرة أخرى عن عكرمة أن أم سلمة كانت عاكفة وهي مستحاضة " فأفاد بذلك معرفة عينها ، وازداد بذلك عدد المستحاضات . والله أعلم .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث