الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المختلعة والمؤلى عليها يتزوجها في العدة

جزء التالي صفحة
السابق

11789 عبد الرزاق ، عن الثوري ، عن الحسن بن عمرو ، عن فضيل ، عن إبراهيم ، وذكره الحسن أيضا ، عن الشعبي قال : " إذا تزوج المختلعة [ ص: 491 ] والمؤلى عليها ، وكل تطليقة بائنة إذا تزوجها في العدة فطلق واحدة قبل أن يدخل بها ، فلها المهر كاملا ، وهي امرأته يقولان : " لا تبين منه ، وتستأنف العدة لهذه التطليقة من يوم طلقها ، وانهدمت العدة الأولى بتزوجه إياها ، فإن طلقها ثنتين فقد بانت منه بثلاث مع الخلع ، ولها المهر كاملا ، وتستأنف العدة " . وبه يأخذ سفيان قال : وفي قولهما : لا يتزوجها إلا بخطبة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث