الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أجل غيرة الله حرم الفواحش

جزء التالي صفحة
السابق

3343 - من أجل غيرة الله حرم الفواحش

8125 - حدثنا إسرائيل ، عن عبد الملك بن عمير ، مولى المغيرة بن شعبة ، عن المغيرة ، قال : ذكر لسعد بن عبادة رجل يأتي امرأة أبيه ، فقال : لو أدركته لضربته بالسيف ، فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال : " أنا أغير من سعد والله أغير مني ، وما من أحد أحب إليه العذر من الله ، من أجل ذلك بعث المرسلين ، وما أحد أحب إليه المدح من الله ، من أجل ذلك وعد الجنة " . " هذا حديث صحيح الإسناد فإن أبا عوانة سمى مولى المغيرة هذا في روايته وأتى بالمتن على وجهه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث