الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كتاب الدعوات

جزء التالي صفحة
السابق

2240 - وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد فليكثر الدعاء في الرخاء " ( رواه الترمذي ، وقال : هذا حديث غريب ) .

التالي السابق


2240 - وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - : قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " من سره " : أي : أعجبه ، وفرح قلبه وجعله مسرورا " أن يستجيب الله له عند الشدائد " : جمع الشديدة وهي الحادثة الشاقة ، وفي الحصن زيادة : والكرب جمع الكربة ، وهي الغم الذي يأخذ بالنفس " فليكثر الدعاء في الرخاء " : بفتح الراء أي في حالة السعة والصحة والفراغ والعافية . قيل : من شيمة المؤمن الشاكر الحازم أن يريش للسهم قبل الرمي ، ويلتجئ إلى الله تعالى قبل مس الاضطرار ، بخلاف الكافر الغبي كما قال الله تعالى : ( وإذا مس الإنسان ضر دعا ربه منيبا إليه ثم إذا خوله نعمة منه نسي ما كان يدعو إليه من قبل ) . ( رواه الترمذي ، وقال : هذا حديث غريب ) .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث