الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث أنس الرؤيا الحسنة من الرجل الصالح

1786 - مالك عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمثل ذلك .

التالي السابق


40451 - قال أبو عمر : أكثر الروايات عن أبي هريرة في هذا الحديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال في الرؤيا الصالحة : " جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة " .

40452 - هكذا رواه سعيد بن المسيب ، وأبو سلمة ، وأبو صالح السمان ، ومحمد بن سيرين ، عن أبي هريرة .

40453 - كما رواه الأعرج : " جزء من ستة وأربعين جزءا من النبوة " .

40454 - واختلف في ذلك عن عبد الله بن عمرو بن العاص ، فروي عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : " جزء من ستة وأربعين جزءا " .

[ ص: 119 ] 40455 - وروي عنه : " جزء من تسعة وأربعين " .

40456 - وفي حديث أبي سعيد الخدري ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " الرؤيا الصالحة جزء من خمسة وأربعين جزءا من البنوة " .

40457 - رواه الليث بن سعد ، عن ابن الهاد ، عن عبد الله بن خباب ، عن أبي سعيد الخدري .

40458 - وروى عبد الله بن عمر ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : " الرؤيا الصالحة جزء من سبعين جزءا من النبوة " .

40459 - رواه عبيد الله بن عمر ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - .

40460 - وكذلك رواه ابن عباس ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - من حديث سماك ، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : " رؤيا المسلم جزء من سبعين جزءا من النبوة " .

[ ص: 120 ] 40461 - وقد ذكرنا أسانيد هذه الأحاديث وغيرها في باب إسحاق ، من " التمهيد " ، واختلاف ألفاظ الرواة من الصحابة وغيرهم في الأجزاء المذكورة من النبوة ، والحمد لله كثيرا .

40462 - وقد تكلمنا على معانيها هناك بما فيه بلاغ وشفاء ، وإن شاء الله تعالى ، وتكلمنا فيما يتوجه عليه وجوه الوحي وأنواعه ; فالرؤيا نوع من أنواعه ، ولا خلاف بين العلماء ; أن رؤيا الأنبياء وحي ; بدليل قوله - عز وجل - حاكيا عن إبراهيم وابنه - صلوات الله عليهما - : إني أرى في المنام أني أذبحك فانظر ماذا ترى قال يا أبتي افعل ما تؤمر [ الصافات : 102 ] يعني ما أمرك الله به في منامك ، وهذا واضح ، والحمد لله كثيرا .

40463 - حدثني خلف بن قاسم ، قال : حدثني ابن المفسر ، قال : حدثني أحمد بن علي ، قال : حدثني يحيى بن معين ، قال : حدثني يحيى بن صالح ، عن سليمان بن بلال ، عن العلاء بن عبد الرحمن ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إذا رأى أحدكم الرؤيا تعجبه ، فليذكرها ، وليفسرها ، وإذا رأى الرؤيا تسوؤه ، فلا يذكرها ، ولا يفسرها " .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث