الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث أبي هريرة ، لأن يأخذ أحدكم حبله فيحتطب على ظهره

جزء التالي صفحة
السابق

1883 1889 - مالك ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " والذي نفسي بيده ، لأن يأخذ أحدكم حبله فيحتطب [ ص: 418 ] على ظهره خير له من أن يأتي رجلا أعطاه الله من فضله ، فيسأله أعطاه أو منعه " .

التالي السابق


41700 - هكذا رواه يحيى : " ليأخذ أحدكم " .

41701 - وتابعه أكثر رواة " الموطأ " على ذلك .

41702 - فقالت منهم طائفة : " لأن يأخذ " ، منهم معن بن عيسى ، وابن نافع .

41703 - وقد روي هذا الحديث عن أبي هريرة من وجوه ، منها حديث ابن شهاب ، عن أبي عبيد مولى عبد الرحمن بن أزهر ، عن أبي هريرة ، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وقد ذكرناه وغيره من مسند هذا الباب في " التمهيد " .

41704 - ومن أحسنها ما حدثناه عبد الله بن محمد ، قال : حدثنا محمد بن بكر ، قال : حدثنا أبو داود ، قال : حدثنا حفص بن عمر النمري ، قال : حدثنا شعبة ، عن عبد الملك بن عمير ، عن زيد بن عقبة الفزاري ، عن سمرة بن جندب ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " المسائل كدوح يكدح بها الرجل وجهه ; فمن شاء أبقى على وجهه ، ومن شاء ترك ، إلا أن يسأل الرجل ذا سلطان ، أو في أمر لا يجد منه بدا " .

41705 - قال أبو عمر : هذا حديث مسند صحيح ثابت ، وهو أصل عند العلماء [ ص: 419 ] في سؤال السلطان خاصة ، وقبول جوائزه وأعطيته على كل حال ، ما لم يعلمه حراما بعينه .

41706 - وعموم هذا الحديث يقتضي جميع السلاطين ، والأمراء بدليل قوله - صلى الله عليه وسلم - : " سيكون بعدي أمراء يؤخرون الصلاة عن ميقاتها . . " الحديث .

41707 - وحدثنا عبد الوارث ، قال : حدثنا قاسم ، قال : حدثنا ابن وضاح ، قال : حدثنا عبد الله بن أبي حسان ، قال : حدثنا محمد بن مسلم الطائفي عن أيوب بن موسى ، عن نافع ، أن عبد الله بن عمر ، كان يقبل جوائز الأمراء .

41708 - وروى الأعمش وغيره ، عن حبيب بن أبي ثابت ، قال : رأيت هدايا المختار تأتي ابن عباس ، وابن عمر ، فيقبلانها .

41709 - قال أبو عمر : قبل جوائز الأمراء جمهور العلماء ; منهم عامر الشعبي ، والحسن البصري ، وإبراهيم النخعي ، وابن شهاب الزهري ، والقاسم بن مخيمرة ، والحسن بن محمد بن الحنفية ، وثابت البناني ، ويزيد الرقاشي ، وسليمان بن يسار ، والقاسم بن محمد ، ويحيى بن سعيد الأنصاري ، ومالك بن أنس ، وسفيان الثوري ، وابن عيينة ، والأوزاعي ، وسعيد بن عبد العزيز ، والشافعي ، وأبو يوسف ، ومحمد ، وكان يحيى بن سعيد الأنصاري ، في ديوان الوليد ، وكان جماعة من العلماء يأخذون من بني أمية العطاء .

[ ص: 420 ] 41710 - وكان سفيان الثوري يقول : جوائز السلطان أحب إلي من صلة الإخوان ; لأن الإخوان يمنون ، وكان يحتج بقول ابن مسعود : ذلك المهنى ، وعليك المأثم .

41711 - وحدثنا عبد الرحمن بن يحيى ، قال : حدثنا أحمد بن سعيد ، قال : حدثنا الأعرابي ، قال : حدثنا عباس الدوري ، قال : سمعت يحيى بن معين ، يقول : حدثني عبيد الله بن ثور بن أبي الخلال العتكي ، قال : حدثنا الخلال بن ثور ، عن عبد المجيد بن وهب ، عن أبي الخلال ، قال : سألت عثمان بن عفان ، عن جائزة السلطان ، قال لحم ظبي ذكي .

41712 - قال أبو عمر : روينا عن الحسن بن أبي الحسن ، من وجوه أنه كان يقول : لا يرد جوائزهم إلا أحمق أو مراء .

41713 - قال أبو عمر : ما أعلم أحدا لم يقبل جوائز السلطان من علماء التابعين ، إلا سعيد بن المسيب ، وابن سيرين .

41714 - وقد ذكرنا كثيرا من الآثار عنهم في " التمهيد " ، وقد أفرد لها أحمد بن خالد - رحمه الله - وكان أعلم رجل بالأندلس ، جمع علم الأصول [ ص: 421 ] والفروع كتابا ، جمع فيه ما انتهى من ذلك إليه .

41715 - وزدنا فيه آثارا لم يروها ، والله أعلم .

41716 - وأما سؤال الناس فمكروه ، غير جائز ، لم نجد عنه بدا .

41717 - حدثنا عبد الرحمن ، قال : حدثنا علي بن محمد ، حدثنا أحمد ، قال : حدثنا سحنون ، قال : حدثنا ابن وهب ، قال : أخبرني الليث بن سعد ، عن عبيد الله بن أبي جعفر ، عن حمزة بن عبد الله بن عمر ، أنه سمع أباه يقول : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " ما يزال الرجل يسأل الناس ، حتى يأتي يوم القيامة ، وليس في وجهه مزعة لحم " .

41718 - ومن حديث شعبة ، عن بسطام بن مسلم ، عن عبد الله بن خليفة ، عن عائذ بن عمرو ، أن رجلا أتى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأعطاه ، فلما وضع رجله على إسكفة الباب ، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " لو تعلمون ما في السؤال ما مشى أحد إلى أحد يسأله شيئا " .

41719 - وحديث ثوبان ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - : " من تكفل لي ألا يسأل الناس [ ص: 422 ] شيئا أتكفل له الجنة " .

41720 - وحديث قبيصة بن المخارق ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ، قال : " إن المسألة لا تحل إلا في ثلاث ; رجل تحمل بحمالة ، فحلت له المسألة حتى يصيبها ، ثم يمسك ، ورجل أضاقته جائحة ، فاجتاحت ماله ، فحلت له المسألة حتى يصيب قواما من عيش ، أو سدادا من عيش ، ثم يمسك ، ورجل أصابته فاقة حتى يقول ثلاثة من ذوي الحجا من قومه : قد أصابت فلان الفاقة ، فحلت له المسألة ، فسأل حتى يصيب قواما من عيش ، أو سدادا من عيش ، ثم يمسك ، وما سواهن من المسائل يا قبيصة سحت يأكلها صاحبها سحتا " .

41721 - وقد ذكرنا أسانيد هذه الآثار وغيرها ، وفي معناها في " التمهيد " . والحمد لله .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث