الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ما يستحب أن يقرأ عند النوم

ما يقرأ عند النوم

[فصل]

يستحب أن يقرأ عند النوم آية الكرسي ، و(قل هو الله أحد) والمعوذتين، وآخر سورة البقرة، فهذا مما يهتم له ويتأكد الاعتناء به؛ فقد ثبت فيه أحاديث صحيحة.

عن أبي مسعود البدري - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: [ ص: 181 ] الآيتان من آخر سورة البقرة من قرأ بهما في ليلة كفتاه .

قال جماعة من أهل العلم: كفتاه عن قيام الليل. وقال آخرون: كفتاه المكروه في ليلته.

وعن عائشة - رضي الله عنها - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان كل ليلة يقرأ (قل هو الله أحد) والمعوذتين وقد قدمناه في فصل النفث بالقرآن.

وروى عن أبي داود بإسناده، عن علي - كرم الله وجهه - قال: ما كنت أرى أحدا يعقل دخل في الإسلام ينام حتى يقرأ آية الكرسي .

وعن علي - كرم الله وجهه - أيضا قال: ما كنت أرى أحدا يعقل ينام قبل أن يقرأ الآيات الثلاث الأواخر من سورة البقرة إسناده صحيح على شرط البخاري ومسلم .

وعن عقبة بن عامر - رضي الله عنه - قال: قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: لا تمر بك ليلة إلا قرأت فيها (قل هو الله أحد) والمعوذتين، فما أتت علي ليلة إلا وأنا أقرؤهن .

وعن إبراهيم النخعي قال: كانوا يستحبون أن يقرؤوا هذه السور كل ليلة ثلاث مرات (قل هو الله أحد) والمعوذتين إسناده صحيح على شرط مسلم .

وعن إبراهيم أيضا: كانوا يعلمونهم إذا أووا إلى فراشهم أن يقرؤوا المعوذتين .

[ ص: 182 ] وعن عائشة - رضي الله عنها - كان النبي - صلى الله عليه وسلم - لا ينام حتى يقرأ الزمر وبني إسرائيل رواه الترمذي ، وقال: حسن.

ويستحب أن يقرأ إذا استيقظ من النوم كل ليلة آخر آل عمران ، من قوله تعالى: إن في خلق السماوات والأرض إلى آخرها؛ فقد ثبت في الصحيحين أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يقرأ خواتيم آل عمران إذا استيقظ.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث