الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام

جزء التالي صفحة
السابق

أجعلتم سقاية الحاج [19]

التقدير في العربية أجعلتم أصحاب سقاية الحاج ، وقيل : التقدير كإيمان من آمن بالله وجعل الاسم موضع المصدر إذ علم معناه مثل إنما السخاء حاتم وإنما الشعر زهير ( وعمارة المسجد الحرام ) مثل واسأل القرية ، وقرأ أبو وجزة ( أجعلتم سقاة الحاج وعمرة المسجد الحرام ) سقاة جمع ساق والأصل فيه سقية على فعلة كذا الجمع المعتل من هذا نحو قاض وقضاة وناس ونساة فإن لم يكن معتلا جمع على فعلة نحو ناسئ ونسأة للذين كانوا ينسئون الشهور .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث