الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل فيما يقرأ عند المريض

[ ص: 183 ] [فصل] فيما يقرأ عند المريض

يستحب أن يقرأ عند المريض بالفاتحة ، لقوله - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الصحيح فيها: وما أدراك أنها رقية .

ويستحب أن يقرأ عنده (قل هو الله أحد) و(قل أعوذ برب الفلق) و(قل أعوذ برب الناس) مع النفث في اليدين، فقد ثبت في الصحيحين من فعل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقد تقدم بيانه في فصل النفث في آخر الباب الذي قبل هذا.

وعن طلحة بن مصرف قال: كان المريض إذا قرئ عنده القرآن وجد لذلك خفة، فدخلت على خيثمة وهو مريض فقلت: إني أراك اليوم صالحا؟ فقال: إني قرئ عندي القرآن .

وروى الخطيب أبو بكر البغدادي - رحمه الله - بإسناده أن الرمادي - رضي الله عنه - كان إذا اشتكى شيئا قال: هاتوا أصحاب الحديث، فإذا حضروا، قال: اقرؤوا علي الحديث. فهذا في الحديث، فالقرآن أولى.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث