الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به

جزء التالي صفحة
السابق

ثم أعلمه الله - عز وجل - وسائر الناس أن من كان منهم غير متعنت؛ ولا حاسد؛ ولا طالب [ ص: 203 ] لرياسة؛ تلا التوراة كما أنزلت؛ فذكر فيها أن النبي - صلى الله عليه وسلم - حق؛ فآمن به؛ فقال (تعالى): الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حق تلاوته أولئك يؤمنون به ؛ يعني أن الذين تلوا التوراة على حقيقتها؛ أولئك يؤمنون بالنبي - صلى الله عليه وسلم -؛ وفي هذا دليل أن غيرهم جاحد لما يعلم حقيقته؛ لأن هؤلاء كانوا من علماء اليهود؛ وكذلك من آمن من علماء النصارى؛ ممن تلا كتبهم؛ و " الذين " ؛ يرفع بالابتداء؛ وخبر الابتداء " يتلونه " ؛ وإن شئت كان خبر الابتداء " يتلونه " ؛ و " أولئك " ؛ جميعا؛ فيكون للابتداء خبران؛ كما تقول: " هذا حلو حامض " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث